وقال ايهاب بسيسو لوكالة "فرانس برس" إن "رئيس الوزراء ووفد حكومي، لم يحدد بعد، سيتوجه إلى غزة الأربعاء".

وهي المرة الثانية التي سيزور فيها الحمد الله قطاع غزة بعد إعلان الرئيس عباس عن تشكيل حكومة التوافق الوطني برئاسة الحمد الله في حزيران/يونيو من العام الماضي، وأعلن حينها "طي صفحة الانقسام الفلسطيني".

وزار الحمد الله غزة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي قبيل انعقاد مؤتمر المانحين الذي عقد في القاهرة غير أن زيارته لم تحقق شيئًا على الأرض وبقي الانقسام الفلسطيني الداخلي قائما.

وقال بسيسو بأن الحمد الله سيلتقي في زيارته "كافة الفصائل الفلسطينية ومن ضمنها حركة حماس".

وتأتي زيارة الحمد الله إلى غزة عقب زيارته خلال الفترة القليلة الماضية إلى قطر والسعودية والكويت حيث من المتوقع أن تنصب زيارته على مساعي إعادة إعمار قطاع غزة.

وتتزامن الزيارة أيضا مع بدء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة عقب الانتخابات الأخيرة.