أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في حديث مع صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن، إن بغداد صارت خارج خطر التنظيم الإسلامي "داعش"، وأضاف في تطرقه إلى خليفة التنظيم، أبو بكر البغدادي، أنه "أصيب في القائم (على الحدود السورية - العراقية) بجروح لكنه نجا بأعجوبة وهو يقضي معظم وقته في سورية".

وأكد في حديثه أن التعاون التعاون الأمريكي – الإيراني قائم في وجه خطر، وأضاف إن "معلوماته المستقاة من الجانبين الأميركي والإيراني تشير إلى أنهما يتجهان نحو اتفاق يتحول من ثم إلى تسوية البلدين.

وحذر العبادي من أن أي جيش نظامي لن يتمكن من مواجهة هذا التنظيم إذا أتيح له أن يجنّد آلاف الشبان ويزجهم في مشروعه. وكشف أن "داعش" ارتد في اتجاه كردستان، بعدما أدرك أن طريق جنوب العراق مقفلة في وجهه.

ولاحظ العبادي أن خطورة الممارسات الإرهابية لتنظيم "داعش" أدت إلى تبديل في أولويات عدد من الدول لاسيما الغربية وأن المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد تراجعت أو أرجئت.