"أشعر بالفرح لكونه مكث في السجن، لكن تسعة وعشرين عامًا هي فترة كافية"، هذا ما صرح به رئيس السي آي آيه سابقًا، جيمز وولسي، في مقابلة أجرتها معه القناة العاشرة الإسرائيلية. لقد عارض وولسي، أثناء توليه منصب رئيس وكالة الاستخبارات، تحرير الجاسوس اليهودي-الأمريكي، الذي قام بتسريب معلومات ضرورية لإسرائيل، غير أنه اليوم قد عَدَلَ عن موقفه وقام حتى بمنح تفسير هام فيما يتعلق بسبب عدم تحرير بولارد.

"إذا كان هناك أمريكيون-يونانيون أو فيليبينيون قد تجسسوا على الولايات المتحدة وتم إخلاء سبيلهم، في حين لا يزال بولارد يمكث هناك لربع قرن، فأعتقد أن السبب هو غير ذلك، وثمة في هذه الحالة صلة باللاسامية". يتبيّن من أقواله أنه لو لم يكن بولارد يهوديًا، لكان قد تم إخلاء سبيله مسبقًا.

قال وولسي بناء على ذلك، إنه "بعد ربع قرن آن الأوان لإطلاق سراحه. لا يعني ذلك أن ما ارتكبه لم يكن فظيعًا، فقد اطَّلعتُ على المواد في عام 1993، وتبيّن لي أنه قام بالكشف عن أمور في غاية السرية. لكن ما أقوله لهم "تخيلوا أنه يوناني-أمريكي وقوموا بتحريره".

حسب تقديرات وولسي، لقد توقفت إسرائيل في أعقاب القضية عن تشغيل جواسيس وسط الاستخبارات الأمريكية. طالب وولسي في المقابلة التي أجريت معه بتوطيد التعاون بين الأذرع الاستخباراتية الأمريكية والإسرائيلية، حتى لا تتكرر أحداث مشابهة لحالة بولارد.

رد الكثير من أعضاء الكنيست في إسرائيل، على تصريح وولسي الفريد من نوعه. قال وزير الإسكان، أوري أريئيل، إن "أقوال وولسي هي لائحة اتهام لاذعة ضد القيادة الأمريكية، التي لا زالت تعتقل بولارد لدوافع لاسامية فحسب". أضاف أريئيل أنه "يطالب وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ورئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، بالإثبات بأن الأمور ليست صحيحة، والعمل بإنسانية، وتحرير بولارد بشكل فوري". طالبت عضوة الكنيست أييلت شاكيد وعضو الكنيست نحمان شاي بإطلاق سراح بولارد حالا.