كانت هذه هي المرة الأولى التي يتطرق فيها رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غنتس إلى التصعيد الأمني الذي حدث مؤخرًا على الحدود الشمالية. وكان ذلك في حفل عُقد من أجل الجنود المتميزين، في تل أبيب، وقال غنتس إن إطلاق الكاتيوشا على إسرائيل لا يُشير إلى احتباس خاص، ولكنه اتهم الحكومة اللبنانية وحمّلها مسؤولية الحادث.

وبحسب أقوال غنتس: "ما حدث أمس على الحدود اللبنانية، وهو إطلاق كاتيوشا إلى مسطح مفتوح من منطقة تحت السيطرة الحصرية للجيش اللبناني وللحكومة اللبنانية، لا يُشير إلى أي اتجاه جديد يحدث في الشمال، ولكنه يذكّرنا بأن تحديات الأمن لم تختف. فالأمر يتطلب منا الجاهزية، ويتطلب من جيراننا اتخاذ المسؤولية".

وفي الوقت نفسه، أرسل الممثل الإسرائيلي في الأمم المتحدة رون بروسور رسالة عاجلة إلى مجلس الأمن، تطرق فيها إلى الأحداث الأخيرة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية. جاء فيها: "إن غياب القيادة في لبنان يمكّن حزب الله من النشاط ضد إسرائيل وزعزعة الاستقرار في المنطقة".

"إنني أتوجه إلى مجلس الأمن طالبًا تدخله على ضوء تصعيد عمليات الإرهاب من لبنان تجاه إسرائيل في الأسابيع الأخيرة"، هكذا كتب بروسور، وأضاف: "تظهر إسرائيل ضبطًا للنفس إزاء الأحداث الأخيرة، ولكنها تحتفظ لنفسها بحق حماية مواطنيها والعمل بجميع الوسائل المطلوبة من أجل ذلك".

وكانت قد انفجرت صباح يوم الأحد أربعة صواريخ كاتيوشا في كريات شمونة، أطلقت من الجانب اللبناني. وعلى ما يبدو أن اثنين منهما انفجرا في الأراضي الإسرائيلية، واثنين في الأراضي اللبنانية. ويقدر الجيش أن الحديث يجري عن تنظيمات فلسطينية ناشطة في لبنان.

وقال أمس قائد قوة الأمم المتحدة، باولو سارا، إن اليونيفيل والجيش اللبناني يعملان بكامل جهدهما من أجل تحديد موقع إطلاق صواريخ الكاتيوشا صوب إسرائيل هذا الصباح. وقد استنكر سارا هذا الانتهاك الخطير للقرار 1701، ودعا الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس لتجنّب التصعيد.