قال رئيس الأركان السابق، بيني غانتس، اليوم (الثلاثاء) إنه من المهم التوصل إلى تسوية سياسية مع الفلسطينيين، "وإلا فإننا سوف نستمر في الغوص في الوحل"، وقال هذا في مؤتمر لمعهد الأمن القومي في تل أبيب.

وفقا لأقوال غانتس، إن عملية التسوية مع الفلسطينيين أمر ممكن، بالنظر إلى أن إسرائيل لديها مصالح مشتركة مع الدول العربية. "حتى لو لم ننجح، يجب أن نحاول، قد نضطر إلى الاستمرار في سحب السيف من غمده، ولكن على الأقل، يمكننا أن نقول لأطفالنا إننا حاولنا حقا"، مشيرا إلى أنه يجب العمل في هذا الاتجاه محليا، إقليميا، ودوليا. وأضاف رئيس الأركان السابق أن أية تسوية سياسية يجب أن تتم بموجب ترتيبات أمنية قوية.

وفي كلمته الافتتاحية أشار إلى التحديات الإستراتيجية الإسرائيلية، وقال إنه سألته مؤخرا شخصيات بارزة في الساحة الدولية ، ما هو التحدي الأكبر الذي يواجه إسرائيل. فقال: "أجبت أن إسرائيل نفسها وذلك في غضون ثلاث ثوان". وعلل غانتس أقواله قائلا إنه رغم أن إيران، داعش، والتهديدات الأمنية الأخرى تشكل تحديا للدولة، ولكن في رأيه، أكبر التحديات هي: التعليم، والانقسامات في المجتمع الإسرائيلي، وعدم المساواة فيها.