نشر رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، اليوم صباحا رسالة موجهة إلى جنود الجيش الإسرائيلي وقادته في أعقاب قضية الجندي الذي أطلق النار على الفلسطيني، مُنفذ عملية الطعن في الخليل. وأوضح أيزنكوت، في رسالته، تعليمات حول إطلاق النار، قيم الجيش الإسرائيلي، والحاجة إلى تفادي الخلافات السياسية داخل الجيش.

كتب رئيس الأركان في رسالته المنشورة اليوم صباحا: "لا يشكل الحفاظ على روح الجيش وقيمه حقًا فحسب بل هو واجب إلزامي، ليبقى الجيش الإسرائيلي جيش شعب يعيش في دولة يهودية ديمقراطية. علينا العمل دائمًا بشكل مهني مع استخدام القوة بشكل مُركّز بعد التفكير والفحص الدقيق بهدف تأدية المهام المنوطة بنا والعمل بموجب قيمنا".

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي إيزنكوت ( Flash90)

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي إيزنكوت ( Flash90)

وأضاف رئيس الأركان في رسالته: "سيستمر القادة جميعًا، وأنا في مقدمتهم، في دعم كل جندي يُظهر البسالة خلال القتال، أمام الأعداء الذين يعرّضون مواطنينا للخطر. إلا أننا لن نتردد أبدًا في محاكمة أي جندي أو ضابط لا يعمل وفق المواثيق العملياتية والقيم التي نعمل وفقها".

وسبق وصرح أيزنكوت في السابق تصريحات تتعلق بالمعالجة الميدانية، سواء كان من قبل الجنود أو المواطنين، للحالات التي تتم فيها عمليات دهس أو طعن من قبل فلسطينيين. وقد قال أيزنكوت، خلال شهر شباط، في لقاء له مع طلاب مدرسة ثانوية فيما يتعلق بموجة الإرهاب التي تعصف في إسرائيل إن الجيش لا يُمكنه أن يطلق شعارات ويعمل بموجبها، مثلا، "مصير القاتل هو القتل". "لا أريد أن يفرغ أي جندي رصاصات بندقيته في جسد فتاة تحمل مقصًا" كما شدد حينها. أثارت تصريحات رئيس الأركان حينها موجة سخط عارمة في الأوساط السياسية وشن اليمين المُتطرف حملة شعواء ضد رئيس الأركان مدعيا أن على الجيش الإسرائيلي القضاء على كل من يحاول المس بالمواطنين الإسرائيليين.