حلّ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزينكوت، اليوم الجمعة، ضيفا على بيت الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل، موفق طريف، في جولس، بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وسمع رئيس الأركان مناشدات الشيخ الدرزي بحماية أبناء الطائفة في سوريا، لا سيما في المناطق التي يتعرض أهلها للهجمات، مثل قرية حضر الواقعة على الحدود مع إسرائيل.

ورافق أيزنكوت في زيارته الخاصة ضباط من الجيش الإسرائيلي وقادة، أبرزهم قائد منطقة الشمال، الجنرال يائير كوخافي. وردّ أيزنكوت على طلبات الشيخ قائلا "سياستنا هي عدم التدخل في الحرب في سوريا، وما نقوم به يقتصر على تقديم العون الإنساني للمدنيين".

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Miriam Alster/FLASH90)

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت (Miriam Alster/FLASH90)

وأضاف "إننا على دراية بما يحصل في الجانب السوري. دولة إسرائيل ملتزمة بحماية الدروز. لن نسمح لأحد بأن يلحق الأذى بأبناء الطائفة، إلا أن الجيش الإسرائيلي يتحرك وقف اعتبارات أمنية".

وقد تطرق الشيخ طريف في اللقاء الذي اتسم بأجواء احتفالية بمناسبة عيد الأضحى، إلى ما يتعرض له سكان قرية خضر ذات الأغلبية الدرزية. وأعرب عن غضبه من السياسة الإسرائيلية إزاء الهجمات التي يتعرض لها أبناء القرية من جهات إرهابية، وقال إن أبناء الطائفة لا يقبلون أن يجلسوا مكتوفي الأيادي حيال ما يتعرض له إخوانهم من أذى في سوريا.

وفي سياق متصل، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنها تواصلت مع أشخاص من قرية حضر وقد رفض هؤلاء أي عون يأتي من إسرائيل، الأمر الذي يعقد الصورة بالنسبة لطلب أبناء الطائفة في إسرائيل.