أجرى رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي إيزنكوت، خلال الأسبوع الجاري، زيارة سرية في عاصمة بلجيكا، بروكسل، على خلفية الوضع الأمني الحساس الذي يسود في الدولة. ووصل أيزينكوت إلى العاصمة في زيارة اتّسمت بالتعتيم، والحراسة غير المسبوقة من قبل حراس محليين وإسرائيليين رافقوا الشخصية العسكرية البارزة، حيث قابل ضابطا أمريكيا كبيرا.

واستغرقت الزيارة الخاطفة يوما، قام فيها رئيس الأركان بالاجتماع مع ضابط أمريكي كبير مسؤول عن ملف أوروبا. وأكد مسؤول إسرائيلي أن اللقاء دار حول الوضع الأمني الخطير الذي يسود أوروبا، لا سيما بعد اعتداءات باريس.

وتشير تقارير إعلامية أجنبية إلى أن إسرائيل تقوم بدور مهم في مجال الاستخبارات التي تعتمد عليها أوروبا بهدف إحباط اعتداءات إرهابية محتملة في عواصمها. ومن هذه التقارير، حديث الإعلام الألماني، مؤخرا، عن نقل معلومات استخباراتية إسرائيلية إلى الجهات الألمانية، عن احتمال وقوع اعتداء إرهابي في مدينة " هانوفر"، مما أدى إلى إلغاء مباراة كرة قدم في المدينة.