يصل اليوم الاثنين، إلى إسرائيل، رئيس قيادة الأركان المشتركة في الولايات المتحدة، الجنرال مارتن ديمبسي، لزيارة عمل في إسرائيل ومن ثم في الأردن. وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية للصحافة إن هدف الزيارة هو مناقشة "المصالح المشتركة" بين الدولتين، و "مواصلة بناء العلاقات الأمنية المهمة".

ويتوقع أن يستقبل حرس الشرف الإسرائيلي ديمبسي، والذي يزور إسرائيل للمرة الثالثة في إطار وظيفته، وفق المراسم العسكرية، وبعدها سيُجري لقاءات مع كبار جهاز الأمن الإسرائيلي. وسيجتمع ديمبسي بنظيره الإسرائيلي، الجنرال بيني غنتس، وكذلك بوزير الدفاع موشيه يعلون. وستكون محاور لقاءات ديمبسي: التهديد الإيراني في المنطقة، والحرب الأهلية في سوريا، والوضع في سيناء.

وقد حلّ ديمبسي ضيفا في إسرائيل لدى رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، بيني غانتس، في أكتوبر (تشري الأول) الماضي، حيث راقب عن كثب المناورات المشتركة التي أجرتها الولايات المتحدة وإسرائيل. ونقلت وسائل الإعلام في إسرائيل أن برنامج إيران النووي سيكون على رأس القضايا التي سيتناولها ديمبسي مع الجانب الإسرائيلي، ولا سيما تنسيق الموقف الأمريكي مع الموقف الإسرائيلي.

ويقول محللون في إسرائيل إن الإدارة الأمريكية تستثمر جهودًا كبيرة في محاولات لمنع إسرائيل من تنفيذ خطة للهجوم على المنشئات النووية الإيرانية. وبالذات في الوقت الذي أصبحت إدارة أوباما معنية فيه بمنح مهلة للرئيس الجديد في إيران، حسن روحاني، في استئناف المحادثات المباشرة مع الولايات المتحدة حول المسألة النووية.

وكذلك في الوقت الذي صعّد فيه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من تصريحاته إزاء برنامج إيران النووي، منوّها بأن جدول الزمن الإسرائيلي في التعامل مع إيران أقصر من جدول الزمن الأمريكي، وموضحا أن إسرائيل " لن تنتظر حتى يفوت الأوان ".

وسبقت زيارة ديمبسي لإسرائيل زيارة لقائد سلاح الجو الأمريكي، الجنرال مارك أ. وولش، بأسبوع، والذي التقى نظيره الإسرائيلي الجنرال أمير إيشل، ورئيس هيئة الأركان الإسرائيلية بيني غنتس. وجاء في تصريحات مشتركة عقب اللقاء أن الجانبين ناقشا "التحديات الأمنية المشتركة في ضوء الوضع الأمني في المنطقة، ولا سيما تعزيز التعاون غير المسبوق بين الجيشين".

ولم يتم نشر أمر زيارة وولش نزولا عند رغبة الأمريكيين حتى إلى ما بعد مغادرة الجنرال الأمريكي، الذي كانت هذه أول زيارة له في إسرائيل كقائد لسلاح الجو الأمريكي، غير أنه قبل سنتين كان قد وصل في زيارة عمل إلى إسرائيل، إذ كان حينذاك قائدا لسلاح الجو في القاعدة الأوروبية التابعة لجيش الولايات المتحدة.

يذكر أن مجلس الشيوخ الأمريكي مدّد ولاية ديمبسي لولاية ثانية في بداية الشهر الجاري، بعد تأخير منبعه اختلاف في الرأي في البيت الأبيض حول السياسة الأمريكية إزاء الحرب الأهلية في سوريا.