أرسلت دول خليجية، لاسيما السعودية وقطر، الآلاف من الجنود الإضافيين المزودين بالأسلحة الثقيلة، إلى الأرض في اليمن لمحاربة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على أجزاء من البلاد، بحسب ما أفادت وسائل أعلام الاثنين.

ولم يصدر تأكيد رسمي من السلطات في الدول المعنية، إلا أن الصحف أكدت أن التعزيزات قد أرسلت بشكل أساسي إلى محافظة مأرب شرق صنعاء، حيث تدور اشتباكات عنيفة ومحورية مع الحوثيين.

وذكرت قناة الجزيرة القطرية أن الف جندي قطري وصلوا الأحد إلى اليمن مع مئتي مدرعة عبر منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية. وهي أول انتشار معلن لقوات قطرية في اليمن.

وتشارك قطر في حملة الضربات الجوية التي اطلقها التحالف الذي تقوده السعودية منذ اذار/مارس الماضي ضد المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وبشكل متزامن، نشرت السعودية الاحد في مأرب قوات نخبة بحسب صحيفة الشرق الاوسط، وقد نشرت هذه المعلومة ايضا وكالة أنباء الإمارات.

وذكرت مصادر عسكرية في مأرب ان الف جندي سعودي وصلوا إلى المحافظة مع عدد من الدبابات والمدرعات.

وتأتي هذه التعزيزات الهامة في أعقاب مقتل 60 جنديا من دول التحالف، بينهم 45 جنديا من الإمارات لوحدها، يوم الجمعة في هجوم بصاروخ نسب إلى المتمردين.

وبحسب الجزيرة، فان التعزيزات العسكرية الجديدة ترفع عديد قوات التحالف على الأرض في اليمن إلى عشرة الاف رجل.