يقدّر خبراء بريطانيون أن 500 مسلم من مواطني بريطانيا يقاتلون مع الجهاديين في سوريا والعراق، ويواظب عدد غير قليل منهم على استعمال الحواسيب والشبكات الاجتماعية كي يؤثروا في مسلمين غيرهم من أوروبا لينضموا للحرب. يحافظ بعض منهم على التحديث فيما يخص حياتهم اليومية في ظل الحرب، ويلقون بالنصائح للمقاتلين الذين يريدون الانضمام ولكنهم يترددون.

"احزموا القليل، يمكن إيجاد أغلب الملابس هنا"، يغرد مهدي حسن ذو 19 عامًا، طالب بريطاني في سنة عطلة، في تويتر، "وأحضروا شاحنًا إضافيًّا للنقال". حقيقةً، لا شيء مهم حقًا يجدر بكم إحضاره عدا عن حذاء رياضي جيد".

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

كذلك يعطي حسن معلومات مهمة بخصوص الأسلحة في المنطقة. بنادق كلاشينكوف، مثلا، ثمنها ألف باوند. بخصوص السكاكين قال حسن: "السكاكين هنا ليست رائعة، لكن يمكن تدبّر الأمر أو البحث عن شيء منها في تركيا لو لديكم الوقت الكافي".

يستعمل الجهادي الصغير مرشده كي يعظ قارئيه ويمنحهم جملا حكيمة تحفز الجهاديين المحتملين. "يُسطر التاريخ هنا"، يدعي حسن، لا تكونوا أناسًا يتفرجون أو ينضمون بعد أن يتم العمل. عيون الجبناء لا تنام أبدًا".

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

رفع شاب آخر، رياض خان، ذو 20 عامًا، بعض الصور في حسابه على تويتر كي يُوفّر معلومات حديثة بما يحدث في هذه الأيام. في إحدى الصور تظهر طاولة مزدحمة بالطعام مع لافتة: "في الوقت الذي تظن الولايات المتحدة أنها تضر بداعش، نحن نشعر بالهدوء ونستمر في التحرك". في صورة أخرى، يظهر متصورًا في الدكانة مع علبة كبيرة للشوكلاطة المدهونة، وكتب: "أنا خائف كثيرًا من الهجمات الأمريكية حيث كان ينبغي عليّ أن أشتري لنفسي مدهون الشوكولاطة كي أعزي قلبي المجروح".

يحاول خان أيضًا تجنيد مستثمرين ملفِتين، الذين يُشَكُّ في أن يستجيبوا لطلباته. "هل من أحد يريد تصميم حزام ناسف من أجلنا؟ إن كان جوتشي يريد فلينادِني"، غرد الشاب في حسابه على تويتر.

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

مقاتلو داعش ينشرون صورا لتشجيع مسلمين من أوروبا على الانضمام إلى القتال في الشرق الأوسط (Twitter)

يقوم الجهاديون البريطانيون بأكثر من أن يردوا ردودًا عابثة على الحياة اليومية في الحرب، ومهمتهم هي أنهم حلقة وصل لأولئك المعنيين بالانضمام للحرب. تجري محادثات كثيرة في مواقع أكثر شخصية والتي لا يعرف عنها المتصفحون إلا بالإشاعات الهامسة.