قال لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي إن وزراء خارجية سبع دول دعوا اليوم السبت إلى تمديد وقف اطلاق النار المعلن لمدة 12 ساعة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

وأضاف للصحفيين بعد اجتماع لوزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وقطر وتركيا والولايات المتحدة "كلنا ندعو الطرفين إلى تمديد وقف اطلاق النار الساري حاليا."

وحضر أيضا مسؤول من الاتحاد الأوروبي الاجتماع في وزارة الخارجية الفرنسية.

وكان وزراء خارجية الولايات المتحدة وقطر وتركيا وعدة دول اوروبية قد عقدوا اجتماعا في باريس، وصف بأنه طارئ، بدعوة من وزير الخارجية الفرنسي في محاولة لإطالة أمد وقف اطلاق النار الذي ألتزمت به إسرائيل وحماس لمدة 12 ساعة كما قال دبلوماسيون.

ولا تشارك اسرائيل او الفلسطينيون او مصر التي عملت من اجل التوصل الى الهدنة، في هذا الاجتماع.

وقال ديبلوماسي أجنبي تحدث مع موقع "والا" الإسرائيلي: "إسرائيل ومصر ليستا راضيتين عما يحدث في باريس- الولايات المتحدة تفضل تركيا وقطر. ولن يحقق هذا تقدما".

ورفض أمس المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل مقترح وزير الخارجية الأمريكي. وأوضح مسؤول إسرائيلي صباح اليوم السبت أن المجلس الوزاري يعتقد أن مقترح كيري يميل إلى مواقف حماس وتركيا وقطر، في حين تفضل إسرائيل المقترح المصري.

وأضاف مسؤولون إسرائيليون أنهم يستبعدون أن تحجز محادثات باريس اختراقا في مفاوضات وقف إطلاق النار. وأوضح أحدهم " الأحداث التي ستأثر على وقف إطلاق النار ستأتي من غزة، وليس من باريس".

وأضاف "طالما لم نكمل مهمتنا في تدمير الانفاق، يبقى أي مقترح يتعلق بوقف إطلاق النار مستبعدا".