تصريحات المرشح الرئاسي الأمريكي عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب، ضد المسلمين قد تؤدي إلى إلغاء زيارته المرتقبة لإسرائيل في الأسابيع القريبة. فقد دعا النائب الإسرائيلي، عومر بر ليف، اليوم الأربعاء، إلى إعلان ترامب شخصية غير مرغوب فيها في البرلمان الإسرائيلي. وقام النائب الإسرائيلي عن حزب "المعسكر الصهيوني" إلى كتابة تعليق على حساب "تويتر" الخاص بترامب، جاء فيه "كنيست إسرائيل لا ترحب بالعنصري ترامب".

وانضم إلى الأصوات المعارضة لترامب، السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة في السابق، مايكل أورين، الذي قال في مقابلة تلفزيونية "يجب على الإسرائيليين أن يقفوا ضد ترامب". وأضاف "يجب علينا أن نقف إلى جانب الأغلبية العظمى من المسلمين الذي يعارضون نهج التنظيمات المتطرفة".

وأشار أورين الذي يشغل منصب نائب عن حزب "كولانا" في البرلمان الإسرائيلي، "في المدة التي شغلت فيها منصب السفير قابلت في الأعياد الإسلامية أئمة مسلمين. إنهم أناس رائعون"، متابعا "نشر الأفكار المسبقة، وتجريم المسلمين جميعا والإساءة لهم غير مقبولة أبدا".

وكان ترامب قد أثار عاصفة كبيرة بعد تصريحات قال فيها إنه يجب منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة. ولاقت هذه التصريحات انتقادات واسعة من منظمات يهودية بارزة في الولايات المتحدة. وقال رئيس رابطة مكافحة التشهير، جونثان جرينبيلت "نحن الجالية اليهودية نفهم جيدا ما معنى إقصاء طائفة محددة بسبب أفكار مسبقة وتحويلها إلى كبش فداء".

وهاجم النائب العربي، أحمد الطيبي، كذلك ترامب، مغرّدا على توتير "يجب منع هذا النازي الجديد من زيارة مقر البرلمان". وأضاف "يجب غلق الكنيست في وجه دونالد ترامب وأتباعه". وقام الطيبي بنشر صورة لترامب يظهر فيها إلى جانب هتلر.