تشغل قضية ربط المدينة الفلسطينية "روابي" الواقعة بين مدينة رام الله والبيرة الإسرائيليين في هذه الأيام- تطرق رئيس الدولة الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، اليوم، خلال المؤتمر الإسرائيلي للديموقراطية، إلى قضية ربط المدينة الفلسطينية بالمياه قائلا إن ربط "روابي" بالمياه مصلحة إسرائيلية ويجب إتاحة اتمام المشروع على وجه السرعة من باب الجيرة الحسنة مع الفلسطينيين.

وقال ريفلين: "سيتحقق السلام (بين الإسرائيليين والفلسطينيين) حين نعيش سويا دون أن نهددهم أو يهددونا. يجب علينا بناء الثقة". وأضاف " من وجهة نظري "روابي" هي مصلحة واضحة لإسرائيل كدولة صهيونية". وتابع "لنضع الفلسطينيين جنبا الآن، روابي جيدة لدولة إسرائيل. نحن نريد جيران يقدرون على إعالة أنفسهم بأنفسهم وتأمين مستوى معيشة عال. يجب أن نعطيهم المياه، مثلما نزود المياه للمستوطنات".

وتواجه المدينة الفلسطينية الأولى روابي في الراهن أزمة ربطها بالمياه، مما يحد من إسكان المشروع، إذ يجب على إسرائيل أن توصلها بالمياه بموجب اتفاقية أوسلو، لكن وزير البنى التحتية، سيلفان شالوم، يعيق تنفيذ الخطوة بإدعاء أن الفلسطينيين يرفضون المشاركة في اجتماعات لجنة المياه المشتركة للفلسطينيين والإسرائيليين، لأنها تصادق على تزويد المستوطنات بالمياه ضمن مهامها.

وخصصت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مقال الافتتاحية، اليوم الثلاثاء، لطرح قضية "روابي"، مطالبة الحكومة الإسرائيلية بربط روابي بالمياه دون مماطلات إضافية، كاشفة أن الحكومة الإسرائيلية تعاقب الفلسطينيين عن طريق قضية المياه في روابي، وذريعتها أن الفلسطينيين ينتهكون اتفاقية أوسلو بينما تنتهك إسرائيل الاتفاقية دون انقطاع.

وقالت "هآرتس" إن المشكلة الكامنة في قرار الحكومة الإسرائيلية أنها رغم عدم انعقاد جلسات لجنة المياه المشتركة، فهي تصادق على ربط المستوطنات بالمياه. إضافة لذلك فإن منسق العمليات في الضفة الغربية صادق على ربط روابي بالمياه قائلا إن المدينة تشكل حلا رائعا لمشكلة الإسكان في الضفة.