يجتمع قادة العالم كل عام مع أغنياء العالم في مدينة دافوس في سويسرا لمناقشة الاقتصاد العالمي وتتم هناك الكثير من اللقاءات بين قادة الدول الذين يشاركون في المؤتمر. يغادر رئيس الدولة شمعون بيريس ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اليوم إلى دافوس إضافة إلى رجال الأعمال الإسرائيليين .

يحتل الاقتصاد مكانًا مركزيًا في المؤتمر وتحتل السياسة جزءًا كبيرًا منه أيضًا. سيقوم رئيس الدولة، شمعون بيريس، بلقاء رؤساء دول ورؤساء حكومات وسيلتقي أيضًا بوزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، لمناقشة موضوع المفاوضات مع الفلسطينيين.

يسعى كل من بيريس ونتنياهو إلى زيادة قوة الاقتصاد الإسرائيلي في المكان الأول وزيادة فرص التعاون أيضًا، لذا سيقومان بمقابلة رؤساء شركات عالمية عملاقة. سيلقي رئيس الحكومة نتنياهو خطابًا ظهر يوم الخميس يتحدث فيه عن إسرائيل كمثال للاقتصاد العصري وسيُعقد اجتماعًا خاصًا مع مديرة "ياهو"، ماريسا ماير، بهدف جذب المستثمرين إلى إسرائيل.

سيلقي الرئيس الإيراني، حسن روحاني خطابًا غدًا أيضًا. سيستغل روحاني المؤتمر الاقتصادي والذي ينعقد خلال الأسبوع الذي يدخل فيه الاتفاق المرحلي مع إيران حيز التنفيذ لتجنيد المستثمرين القدامى – الجدد، شركات النفط والغاز تحديدًا والتي تنتظر إزالة العقوبات بفارغ الصبر. كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أمس عن أنباء تشير إلى لقاء محتمل بين روحاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال المؤتمر.

سيحصل رئيس الدولة، شمعون بيريس، على تقدير خاص خلال المؤتمر الاقتصادي الدولي، وسيتم عقد جلسة خاصة يوم الجمعة حيث سيشارك فيها المئات من قادة الدول والشركات العالمية وبرئاسة رئيس المؤتمر الاقتصادي الدولي، كلاوس شواب، حيث سيحصل بيريس على جائزة "روح دافوس" تقديرًا لجهوده لدفع المنتدى قدمًا خلال العقدين الأخيرين. هل سينضم روحاني إلى عشرات القادة من جميع أرجاء العالم للاستماع إلى خطاب بيريس؟

تحدث بيريس صباحًا إلى إذاعة الجيش الإسرائيلي قائلا: "يشكّل المؤتمر منبرًا مهمًا جدًا بالنسبة لنا دائمًا"، مضيفًا: "إنه منبر أفضل من الأمم المتحدة – لا تصويت ولا أغلبية- وتتاح لنا فيه الفرصة للتعبير والتواصل".

وتطرق بيريس إلى التخوف في إسرائيل من استقبال رئيس إيران، حسن روحاني، على أنه منتصر قائلا: "هنالك نزاع قائم بين إسرائيل وإيران" أما عن المفاوضات فقد قال: "تم جزء كبير من المفاوضات مع الفلسطينيين خلال مؤتمر دافوس". وذكر أنه ناقش بعض الأمور مع ياسر عرفات خلال المؤتمر وحصلا على الدعم.

ويتم بالتوازي مع مؤتمر دافوس عقد مؤتمر جنيف 2 لمناقشة مستقبل سوريا والذي سيبدأ اليوم في سويسرا. سينتقل وزير الخارجية جون كيري وبعض المشاركين الآخرين بين المؤتمرين.