نشر تنظيم الدولة الإسلامية البارحة (الأحد) العدد الخامس عشر من مجلته الرسمية، "Dabiq"، باللغة الإنكليزية. ويُشجّع التنظيم في هذه النشرة التي جاءت تحت عنوان "كسر الصليب" "جنوده المتخفيين" الموجودين في الدول الغربية على شن هجمات إرهابية في العالم.

وجاءت في المقالة الرئيسية في المجلة 6 أسباب تبين سبب كره التنظيم للغرب. جاء في العنوان "لماذا نكرهكم ونقاتلكم"، ومن بين الأسباب التي طُرحت يتهم التنظيم الغرب بنشر أديان أخرى ما عدا الإسلام. وذُكر أيضًا في المقالة أن دول الغرب تجتاح "أراضي المُسلمين".

Why We Hate You

Why We Hate You

وورد أيضًا في افتتاحية المقالة "بادئ ذي بدء، نكرهكم لأنك لستم مؤمنين". "تنكرون وجود الله - سواء كنتم مدركين لذلك أو لا- من خلال سجودكم لآلهة أخرى. أنتم تكفرون بالله، كونكم تدّعون أن له ابن. تكذبون فيما يتعلق بالأنبياء والرسل، وتساهمون في أعمال شيطانية"، وفقًا لما كُتب في المقالة.

سبب آخر لكراهية التنظيم للغرب هو تلك القيم الليبرالية والعلمانية المنغرسة فيه. وذُكر أيضًا في المقالة، نحن نكرهكم لأن مجتمعاتكم الليبرالية والعلمانية تتناقض مع تعاليم الله..

وورد في بند آخر: "نكرهكم لأنكم تجتاحون أراضينا، ونُحاربكم لتخرجوا منها. سيظل الجهاد هدف وغاية كل مُسلم، إلى حين تحرير آخر شبر تحتلونه". لاحقًا تُبيّن المقالة الجرائم التي يرتكبها الغرب ضد المُسلمين. "تقتل وتجرح طائراتكم من دون طيّار والطائرات الحربية أبناءنا حول العالم"، وفقًا لما جاء في المقالة.

تظهر الكراهية للغرب على طول المجلة التي يُصدرها تنظيم داعش، من خلال المقالات المكرسة للهجوم المُباشر على المسيحية. تطرقت افتتاحية المقالة إلى العمليات الإرهابية التي طالت الولايات المُتحدة، فرنسا، ألمانيا، وبنغلادش، وجاء في المقالة أن عبدة الصليب والوثنين الديمقراطيين في أنحاء الغرب عليهم أن "يفكروا في "الأسباب التي تقف وراء كراهية المُسلمين للغرب".