نشر تنظيم "ولاية سيناء" (أنصار بيت المقدس سابقاً)، التابع لداعش، مجموعة من الصور، لعناصره أثناء تدريبهم على الأسلحة في سيناء.

واللافت في الصور الجديدة، المنشورة عبر حساب منسوب للجماعة، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن أفراد التنظيم ظهروا مكشوفي الوجوه على عكس الإصدارات السابقة، التي كانوا يحرصون فيها على إخفائها.

وكان التنظيم، الذي غير اسمه من "أنصار بيت المقدس" إلى "ولاية سيناء" بعد مبايعته زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، في نوفمبر 2014، بثّ مقطع فيديو منذ أيام، هدد فيه بمزيد من عمليات الاستهداف، للجيش المصري.

وتشهد محافظة شمال سيناء، حالة من الاضطراب الأمني منذ فترة طويلة، زادت حدتها بالتزامن مع عزل الرئيس الأسبق، محمد مرسي، في 3 تموز/يوليو 2013، عقب مظاهرات حاشدة شهدتها البلاد.

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

وينفذ الجيش المصري عملية أمنية كبيرة في سيناء بدأت عقب مقتل أكثر من 30 جندياً في كمين أعلنت "ولاية سيناء" مسؤوليتها عنه فيما بعد.

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)

صور نشرها المكتب الإعلامي لولاية سيناء، التابعة لداعش (Twitter)