اتهمت إيمان الجبوري رئيسة منظمة المجتمع المدني الحقوقية  في العراق عناصر تنظيم داعش بقطع يد ثلاثة مدنيين من أهالي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي البلاد؛ بسبب استخدامهم الهاتف الجوال.

و"المجتمع المدني" هي مؤسسة غير حكومية تعنى بتوثيق "جرائم داعش" في الموصل منذ سيطرة المسلحين عليها في شهر يونيو/ حزيران الماضي.

وفي تصريح لـوكالة الأنباء "الأناضول"، قالت الجبوري إن "تنظيم داعش منع استخدام الهاتف الجوال في الموصل وأبلاغ الأهالي بعقوبات تطال من يحمل هاتفا محمولا تصل إلى قطع اليد"، مضيفة أن "عناصر التنظيم قطعوا أيدي 3 مدنيين عثر بحوزتهم على هواتف محمولة أثناء تجوالهم في الموصل".

ولم تحدد المسؤولة الحقوقية الحي الذي قطعت فيه يد المدنيين ولا تاريخ العملية، لكنها أشارت إلى أن "تنظيم داعش يخشى من أي يكون هناك من أهالي الموصل من له اتصالات مباشرة مع الجهات الأمنية في بغداد ويزودهم بمعلومات عن أماكن تواجد عناصر التنظيم ومقاره العسكرية".