ينصح دليل جديد من بيت تنظيم الدولة الإسلامية الأمهات في منطقة "الخلافة" كيف عليهن تربية جيل الجهاديين القادم.

يحتوي الدليل على نصائح مقلقة للغاية، مثل التوصية بكشف الأطفال على المواقع الجهادية، والقراءة على مسامعهم قبل النوم قصص الجهاديين البطولية وتدريبهم على رمي السهام لتمتين مهاراتهم.

حسب التقرير لمنظمة MEMRI، يطلب الدليل من الأمهات أن يبدأن بتدريب أولادهن وهم في عمر صغير، قبل أن يفوت الأوان. يحفز التقرير الأمهات "ألا يستهنّ بالتأثير طويل الأمد لما تسمعه الآذان وتراه العيون الغضة منذ الصغر.  على ما يبدو، لا يعتقد مؤلفو الدليل أن قصصا صادمة عن قطع الرؤوس والإعدام ستضر بنفسية الأطفال.

طفل من اشبال الجهاد" (twitter)

طفل من اشبال الجهاد" (twitter)

مؤلف الدليل ليس معروفًا. لقد رفع الدليل باسم مجهول إلى أحد مواقع مشاركة الملفات التابعة للتنظيمات الجهادية ومنها داعش.

إحدى النصائح البارزة في الدليل هي تشجيع الأطفال على اللعب بألعاب الأسلحة لتأهيلهم للقتال، ومساعدتهم على تفريغ غضبهم. مقابل ذلك، هناك تفسير يهدف إلى جعل الأطفال يتقربون من السلاح الحقيقي، الذي من المفروض أن يبقى بعيدا عن متناول أيدي الأطفال. كذلك، يوصي الدليل بتدريب الأطفال في المعسكرات وعلى "مهارات البقاء"، من أجل أن يعتادوا على واقع معركة متواصلة في الميدان.

التوصية هي في تحويل تعليم الجهاد إلى أمر ممتع، وإن كان في الدليل ما يؤكد على أن "المتعة" هي ليست ما يعرضه التلفزيون الغربي ولا تحتوي على الرقص والموسيقى الغربية. عمليا، يمنع الدليل مشاهدة التلفاز كليا، لأنه يُعلّم عدم الحياء، عدم التواضع والأنانية، التي ترتبط بالحضارة الغربية.