اذاع تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الذي يسيطر على مناطق في العراق وسوريا تسجيلا مصورا على الانترنت يزعم انه يظهر ذبح الصحفي الامريكي جيمس فولي الذي اختفى في سوريا قبل حوالي عامين.

وبث التسجيل الذي عنوانه "رسالة الي امريكا" في مواقع للتواصل الاجتماعي. ولم يتسن على الفور التحقق من صحته.

وعمل فولي في مراسلا في الشرق الاوسط لخمس سنوات وخطفه مسلحون مجهولون في 22 نوفمبر تشرين الثاني 2012.

وقال حساب على تويتر انشأته اسرته للمساعدة في العثور عليه "نعلم ان الكثيرين منكم يبحثون عن تأكيد أو اجابات. من فضلكم اصبروا حتى تتاح لنا جميعا المزيد من المعلومات وواصلوا الدعاء لفولي."

قال البيت الابيض اليوم الثلاثاء ان عناصر من المخابرات الامريكية تعمل للتحقق من صحة تسجيل مصور يزعم انه يظهر قيام تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد باعدام صحفي امريكي وعبر عن الغضب إذا ثبت انه حقيقي.

وقالت كاثلين هايدن المتحدثة باسم البيت الابيض "شاهدنا تسجيلا مصورا يزعم انه يظهر قتل المواطن الامريكي جيمس فولي بواسطة تنظيم الدولة الاسلامية. اجهزة المخابرات تعمل بأسرع ما يمكن لتحديد ما اذا كان حقيقيا."

"اذا ثبت انه حقيقي فاننا مروعون للقتل الوحشي لصحفي امريكي بريء ونعبر عن أعمق تعازينا لاسرته واصدقائه."