يحتجز تنظيم الدولة الإسلامية تسعين مسيحيا إثر هجوم شنه على قريتين آشوريتين في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا حيث اشتبك بعنف مع وحدات حماية الشعب الكردية، قبل أن ينجح في السيطرة على القريتين.

وقال المرصد في بريد إلكتروني "تأكد خطف تسعين شخصا على يد تنظيم الدولة الإسلامية من قريتي تل شاميرام وتل هرمز الآشوريتين الواقعتين في محيط بلدة تل تمر" في محافظة الحسكة، "بعد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي وحدات حماية الشعب والتنظيم إثر هجوم عنيف للأخير فجر أمس على المنطقة".

وأشار إلى أن معارك عنيفة تلت الهجوم تمكن نتيجتها التنظيم الجهادي من السيطرة على القريتين.

وجاء ذلك بعد هجوم واسع يقوم به المقاتلون الأكراد ضد تنظيم الدولة الاسلامية منذ أسابيع في محيط مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب (شمال) حيث استعادوا السيطرة على مساحة واسعة من القرى والبلدات ووصلوا الى محافظة الرقة (شمال) حيث انتزعوا السيطرة على 19 قرية من تنظيم الدولة الإسلامية، بالإضافة الى 24 قرية أخرى في محافظة الحسكة (شمال شرق).

وحصل تقدم الأكراد السريع بدعم واضح من التحالف الدولي بقيادة أميركية الذي يستهدف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية بغارات جوية مكثفة.

وقتل 14 عنصراً من تنظيم الدولة الإسلامية جراء قصف نفذته طائرات تابعة للتحالف العربي – الدولي على مناطق قريبة من تل حميس في الحسكة الاثنين.
ويتقاسم الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية السيطرة على محافظة الرقة، بينما لا يزال هناك تواجد للنظام في مدينة الرقة.