نعى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ليبيا "مفلح أبو عاذرة"، فلسطيني من غزة، كان قياديا في تنظيمات سلفية جهادية وذهب للقتال إلى جانب التنظيم في طرابلس.

ونشر التنظيم صورتين للقيادي السابق في جماعات جهادية بغزة، واحدة منها وهو حي والأخرى بعد أن قتل، دون أن يوضح تفاصيل عن عملية مقتله، حيث يعتقد أنه قتل خلال اشتباكات مع قوات ليبية معارضة للتنظيم.

وأوضحت مصادر خاصة أن أبو عاذرة 33 عاما من سكان رفح جنوب قطاع غزة، اعتقل في إسرائيل عام 2002 نحو عامين بتهم تتعلق بمحاولات تهريب أسلحة لغزة. وفي عام 2005 بعد الإفراج عنه نشط في أعمال عسكرية لحماس لفترة وجيزة.

وانضم إلى جانب أبو عبد الله السوري، الذي قتل في اشتباك مع قوات حماس في حادثة مسجد ابن تيمية عام 2009، الى تنظيم جند أنصار الله الذي حاول تنفيذ عملية باستخدام خيول مفخخة في موقع "ناحل عوز" على حدود غزة عام 2008 وهي نفسها الجماعة التي تبنت تفجير المركز الثقافي الفرنسي عام 2014.

وغادر قطاع غزة سرا منذ ما يزيد على عام ونصف، وشارك في القتال مع ولاية سيناء لفترة قصيرة قبل أن ينتقل إلى القتال مع التنظيم في ليبيا حيث قتل.