في تسجيل فيديو جديد بعنوان "رسالة إلى أهلنا في بيت المقدس"، أعلن متحدثو تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، واحدا تلو الآخر، أن حركة حماس في قطاع غزة أصبحت مستهدفة من قبل تنظيم الدولة أكثر من غيرها، لأنها تعدّ نفسها حركة جهاد ولكنها لا تطبق شرع الله في غزة. وتوعد عناصر تنظيم الدولة حماس بأنهم سيحاربونها قربيا.

وأشار أحد المتحدثين، ويدعى ابو قتادة المقدسي، إلى مقتل "يونس الحنر" على يد قوات حماس، وهو ناشط في سرية "الشيخ عمر حديد" المرتبطة بتنظيم الدولة، وإلى ملاحقة حماس للحركات السلفية الجهادية في غزة، قائلا إن حركة حماس "لا تسعى لشرعية ولا لإسلام ولا لشيء إلا رضا إيران".

وأوضح متحدث آخر أن "الجهاد هو لتحكيم شرع الله عز وجل وليس للسيطرة على حفنة تراب" وأن حماس أصبحت تقدس الأرض والعلم بعيدا عن شرع الله. وأضاف المتحدث: "لا تغتروا بالصواريخ التي تضربها حماس على إسرائيل فقد فعل ذلك من قبل حزب الله".

وأضاف المتحدثون أنهم سيقتلعون دولة اليهود من جذورها وسيستولون على غزة، معتبرين حماس "لا شيء في حساباتنا".