إن حدث ورأيتم في الأيام الأخيرة صورًا لرموز غربية مقطوعة الرؤوس فهذه ليس صدفة. حملة إنترنت جديدة تحاول تخويف العالم من داعش. وكيف يتم ذلك؟ يتم قطع رؤوس الرموز الكبيرة في أوروبا والولايات المتحدة.

تحول تنظيم داعش أو "تنظيم الدولة الإسلامية" إلى تنظيم معروف بسبب قطع رؤوس ضحاياه وصدم الغرب بذلك عندما قام بفعلته أمام الكاميرات حين قطعوا رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي.

يظهر في الحملة الحالية تمثال الحرية الأمريكي، جندي العائلة الملكية البريطانية، لوحة "الموناليزا" الشهيرة لليوناردو دافنشي الموجودة في متحف اللوفر في باريس وتمثال "دافيد" الماثل في روما، وكلها مقطوعة الرؤوس وبدأت الحملة بالانتشار على الإنترنت بعد قطع رأس فولي مباشرة.

كُتب على كل واحدة من الصور "الشرق الأوسط الآن، أوروبا/ الولايات المتحدة لاحقًا (بما يتلاءم مع مكان كل صورة). كُتب في أسفل الصورة: "في تاريخ 19.08 قطعت الدولة الإسلامية وبشكل وحشي رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي في حدث مروع وشنيع".

البارحة وبعد أن نُشر أن تنظيم "داعش" أعدم صحافيًا أمريكيًا آخر، بقطع الرأس أيضًا، عادت الحملة لتنتشر بشكل كبير على الشبكة. قامت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ليمور ليفنات، أيضًا بمشاركة الفيديو على صفحتها الفيس بوك وكتبت "قطع رأس آخر. فقط الآن ربما سيدركون في أوروبا وأمريكا خطر التنظيمات الإرهابية الإسلامية. ولكن ليفهموا هذا جيدًا - شاركوا".

 تمثال الحرية الأمريكي مقطوع الرأس

تمثال الحرية الأمريكي مقطوع الرأس

جندي بريطاني مقطوع الرأس

جندي بريطاني مقطوع الرأس

 "الموناليزا" مقطوعة الرأس

"الموناليزا" مقطوعة الرأس

وتمثال "دافيد" مقطوع الرأس

وتمثال "دافيد" مقطوع الرأس