لا يتوقف تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، عن ابتكار الوسائل المختلفة لإغراء أنصاره وغيرهم وترغيبهم بالانضمام لصفوفه من خلال السفر إلى سوريا والعراق للقتال في تلك المناطق.

وحسب مصادر مطلعة، فإن آخر تلك المحاولات دفع 4 آلاف دولار من التنظيم لكل شخص يرغب بالسفر من بلاده إلى تلك البلاد للقتال إلى جانب التنظيم في معركته المفتوحة على كل الجبهات.

ووفقا للمصادر فإنه يتم صرف راتب 1200 دولار شهريا لمن هو من خارج سكان تلك البلاد، فيما يصل راتب المقاتلين السوريين والعراقيين الأصل نحو 800 دولار شهريا.

وأشارت المصادر إلى أن التنظيم يوفر منازلا مستأجرة ويحث عناصره على الزواج من فتيات ضمن شروط الشريعة الإسلامية، مشيرة إلى أن هناك المئات من المقاتلين تزوجوا ويعيشون هناك تحت حكم التنظيم.

وكثيرا ما تنشر داعش عبر عناصرها وأنصارها صورا من داخل المناطق التي تسيطر عليها لتظهر من خلالها المظاهر الحياتية في تلك المدن في محاولة من التنظيم لترغيب الكثيرين بالسفر إلى هناك.

ويقول مناصرون لداعش عبر الشبكات الاجتماعية أن العشرات يوميا يصلون إلى سوريا والعراق من مختلف أنحاء العالم للقتال إلى جانب التنظيم. مشيرين إلى أن عائلات بأكملها خاصةً من الدول الغربية تصل إلى تلك البلاد للعيش في الرقة وغيرها.