كشفت مصادر عن أن قيادة تنظيم الدولة الإسلامية، "داعش"، طالبت في رسالة رسمية من قيادة ولاية سيناء، التابعة لها، توضيحات كاملة حول ما يتم تداوله بشأن العلاقة مع حماس.

مصادر خاصة أوضحت أن الرسالة من قيادة التنظيم في سوريا والعراق، وجهت إلى قائد التنظيم، أبو أسامة المصري، ومجلس الشورى العامل في قيادة ولاية سيناء، بعد رسالة وجهتها عناصر جهادية من غزة، تنشط في التنظيم بسوريا، حول علاقة مسئولين بالولاية مع حركة حماس التي تبسط سيطرتها على غزة وتهريب الأسلحة والصواريخ إليها في الوقت الذي تحارب فيه الحركة عناصر جهادية تناصر داعش في غزة.

الرسالة اعتبرت أن ما يفعله قادة التنظيم في ولاية سيناء لا يجانب الشريعة الإسلامية الصحيحة بالتعامل مع حركة حماس كجهة "مرتدة عن الدين".

وأشارت المصادر إلى أن قيادة تنظيم داعش في سوريا والعراق تعاملت بجدية مع رسالة الناشطين في التنظيم من غزة وطلبت توضيحات حول تلك الاتهامات لتنظيم ولاية سيناء، التي يبدو أنها ستربط علاقاتها مع حماس، لأهمية وجود مصالح مشتركة بينهما في الوقت الحالي.