بعد الإعلان الفلسطيني عن سحب طلب تعليق مشاركة إسرائيل في الفيفا، فقد الشعب الفلسطيني السيطرة على نفسه ليعبّر عن خيبة أمله من رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل الرجوب،الذي لم يحقّق الإنجاز الدبلوماسي التاريخي المطلوب. وليس فقط أنّ الرجوب تنازل عن طلب تعليق مشاركة إسرائيل، ولكن تم تصويره وهو يصافح يد رئيس الاتحاد الإسرائيلي عوفر عيني.

الرجوب يصافح يد رئيس الاتحاد الإسرائيلي عوفر عيني (AFP)

الرجوب يصافح يد رئيس الاتحاد الإسرائيلي عوفر عيني (AFP)

مقابل سحب الطلب الفلسطيني، اقترحت إسرائيل إعادة النظر بمساعدة لجنة مشتركة بين إسرائيل، الفلسطينيين والفيفا في موضوع دخول اللاعبين من قطاع غزة إلى الضفة الغربية. هذا ما اقترحه رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على رئيس الفيفا، جوزيف بلاتر، الذي زار إسرائيل في الأسبوع الماضي.

 

عندما تم العلم بموضوع سحب الاقتراح الفلسطيني، صرّح نتنياهو قائلا: "جهودنا الدولية أثبتت نفسها وأدت إلى فشل محاولة السلطة الفلسطينية لطردنا من الفيفا". وأضاف قائلا: "ينضم هذا الاستفزاز الفلسطيني إلى الخطوات أحادية الجانب التي يقوم بها الفلسطينيون في مؤسسات دولية أخرى".

أما الجهة التي تقود الهجوم الفلسطيني الغاضب ضدّ سحب الاقتراح فهي حركة حماس. هاجم أعضاء حماس السلطة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس وجبريل الرجوب وأجّجوا الغضب الشعبي النابع من خيبة الأمل. وقال الناطق باسم حماس، حسام بدران، إنّ قيام السلطة بمثل هذه الخطوات يتعارض مع التوجه العام للشعب الفلسطيني الرافض للاحتلال وكل أشكال التعاون والتنسيق معه.

وربط المسؤول في حماس، فوزي برهوم، بين سقوط القرار في الفيفا وبين علاقات الرجوب مع مسؤولي جهاز الشاباك الإسرائيلي:

 
وألمح مسؤول الحركة عزت الرشق إلى أنّ هناك رابحا في الجانب الفلسطيني من التعاون مع إسرائيل:

وكانت وكالة الأنباء "شهاب" وصحيفة "فلسطين" المتعاطفتان مع حماس رائدتان في نشر رسوم كاريكاتيرية تشهيرية ضدّ الرجوب وتنازله مقابل إسرائيل، وقد لاقت هذه المنشورات عشرات الآلاف من المشاركات، التعليقات والإعجابات.