صحيح أنّ الشهر المنصرم كان ألطف تموز منذ عشر سنوات، لكنّ هذا لا يعني أنه لم يكن حارًّا. ومن أجل موجة الحر نهاية الشهر خصيصًا، جمعنا نصائح حول كيفية التعايش مع الحر. البحر، كما يبدو، هو الخيار الأول لمعظم الإسرائيليين، فمعظمهم يزورونه للتسفُّع ولنيل قسط من الراحة.

عكا (Mendy Hechtman/Flash90)

عكا (Mendy Hechtman/Flash90)

إذا نجحوا في التغلب على ضجيج المئات من لاعبي التنيس

(Gideon Markowicz/Flash90)

(Gideon Markowicz/Flash90)

إذا كانت الضجة قوية جدا، يستطيعون دائمًا دفن رؤوسهم في الرمل

(Shaar Yashuv/Flash90)

(Shaar Yashuv/Flash90)

وللذين يختارون الابتعاد شمالًا، فإنّ أسوار عكا القديمة توفّر تجارب شديدة الإثارة

(Mendy Hechtman/Flash90)

(Mendy Hechtman/Flash90)

وطبعًا، هناك الذين يفضّلون الاتجاه جنوبًا إلى إيلات، لممارسة الرياضة المائية مثلًا

(Anna Kaplan/ Flash90 )

(Anna Kaplan/ Flash90 )

لم تأتِ الأفكار المسبقة عن المقدسيين بأنهم لا يجيدون السباحة من فراغ. لكنّ بإمكان هؤلاء أيضا إيجاد خيارات رطبة. تمتلئ النوافير في شتى أنحاء المدينة بالأولاد في أشهر الصيف

( Yonatan Sindel/Flash90)

( Yonatan Sindel/Flash90)

ولكن بالكبار أيضًا، مثلًا في النوافير الجديدة في متنزه تيدي أسفل المدينة القديمة

( Yonatan Sindel/Flash90)

( Yonatan Sindel/Flash90)

أو في نافورة الأسود الشهيرة

( Miriam Alster/Flash90)

( Miriam Alster/Flash90)

وللذين يحتاجون أن يخرجوا إلى أحضان الطبيعة

(Nati Shohat/Flash 90.)

(Nati Shohat/Flash 90.)

لن ننصحكم بلعب الشطرنج، لكننا لم نقدر أن نتنازل عن الصورة

(Boaz Oppenheim/Flash90)

(Boaz Oppenheim/Flash90)