وصل مستوى الكراهية في اليمين الإسرائيلي ضدّ الرئيس رؤوفين ريفلين إلى ذروة موجة أخرى من العنف الكلامي. فهذه المرة ثار غضب اليمين على ريفلين في أعقاب مشاركته في مؤتمر صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الذي أقيم في نيويورك، إلى جانب منظمة "نكسر الصمت" الإسرائيلية والتي تنشر شهادات مثيرة للجدل لجنود إسرائيليين قاتلوا في الضفة الغربية وفي غزة.

وأعلنت القناة 20 الإسرائيلية التي تُسمّى "قناة التراث اليهودي" عن حملة جديدة لمقاطعة رئيس الدولة. وقد دعت في صفحتها على الفيس بوك إلى مقاطعة رئيس دولة إسرائيل، في أعقاب مشاركته في المؤتمر. كُتب في صفحة القناة على الفيس بوك أمس: "ريفلين مشغول في تمثيل نفسه وليس في تمثيل شعب إسرائيل. يُشكل حضور الرئيس ريفلين في مؤتمر مع المنظمة الحقيرة "نكسر الصمت" اجتيازًا للخطّ الأحمر ووصمة عار لمؤسسة الرئاسة".

وتضمّنت التعليقات على إعلان القناة هذا شتائم شديدة ضدّ الرئيس الإسرائيلي، ومن بينها الكثير ممّن وصفوا الرئيس ريفلين بـ "الخائن"، وقالوا إنه يخدم المصالح العربية ودعوه إلى الاستقالة.

وفي أعقاب هذه التصريحات، هناك من يخشى في إسرائيل بأنّ يؤدي العنف الكلامي ضدّ ريفلين إلى العنف الجسدي تجاهه، وقد يغتاله شخص يهودي كما حدث لرئيس الحكومة إسحاق رابين، الذي قُتل عام 1995 بسبب المفاوضات التي أجراها مع "منظمة التحرير الفلسطينية".

وكتب الإعلامي الإسرائيلي إلداد يانيف اليوم: "من أنتم لتتحدثوا هكذا عن رؤوفين ريفلين؟ من أنتم لتتحدّثوا هكذا عن ابن القدس؟ صمتنا عندما حرّضوا ضدّ رابين. إذا لم تتوقف القناة 20 عن هذه الحملة فورًا وتتخلّى عنها بقوة، فسنعلم بأنّ القناة 20 ليست قناة وطنية إسرائيلية ولا يهودية، لأنّ من يتصرّف هكذا لا يؤمن بالله وهو يلقي بظلال قاتمة".