تبدأ بطولة كأس العالم اليوم مساءً، وأنتم مدعوون للدخول في كل وقت إلى منطقة المونديال 2014 الخاصة بالمصدر، والانضمام للجماهير الغفيرة التي ستتابع بشغف الحدث الرياضي الأكبر عالميًّا.

لكن، إن كنتم تؤيدون أحد المنتخبات وتعدون الأيام، الساعات والدقائق لمباراته الأولى، يجدر بكم اكتشاف المعطى التالي: إن مشاهدتكم للمنتخب المفضّل لديكم تزيد من احتمال الإصابة بجلطة قلبية بثلاثة أضعاف.

وصل علماء ألمانيون إلى هذا الاستنتاج، بعد أن أجروا بحثًا في الموضوع خلال مباريات كأس العالم في كرة القدم سنةَ 2006 الذي أقيم في ألمانيا. لقد قارن الباحثون معطيات الجلطة القلبية في عدد من مستشفيات منطقة مينخن خلال مباريات كأس العالم، والمعطيات لا تدع مجالا للشك: بالمعدل، تضاعف في كل يوم لعب فيه منتخب ألمانيا عدد حالات الجلطات القلبية عند الرجال بقيمة 3.26 أضعاف، بينما وصل  لدى النساء إلى 1.82 ضعف.

فسّر الباحثون هذه النسبة العالية في الفارق بسبب اهتمام  الرجال بكرة القدم مقارنة بالنساء. وذكر الباحثون كذلك أن نسبة الضغط عند الرجال تسبقها، بفارق ضئيل، فقط حدوث الهزة الأرضية. ويظهر بحث آخر، بالمناسبة، أن نسبة حالات الوفاة في بطولة أوروبا لكرة القدم في إنجلترا سنةَ 1996، بسبب الجلطات القلبية كانت خمسة أضعافٍ من الجلطات القلبية بعد هزة أرضية في لوس أنجلوس.

ينسب الباحثون النتائج إلى الضغط المرتفع  المرافق لمشاهدة المباراة ذات الأهمية للمنتخب الذي يؤيده المشاهد. ينبه الباحثون، إضافة إلى ذلك، أنه لا ينبغي نفي تأثير عوامل إضافية ترافق مشاهدة المباراة، مثل قلة النوم، تناول طعام غير صحي، التدخين، وشرب الخمر.