لم يتوقع أحد أن تتصدر المداولات التي أُقيمت البارحة (الإثنين)، في الكنيست، والتي خُصصت لموضوع الضرائب المتعلقة بالغاز المُكتشف في إسرائيل العناوين فقط بسبب خطاب نائب الكنيست العربي جمال زحالقة من القائمة العربية المُشتركة. ولكن، يبدو أن الخطاب العنيف الذي وجهه زحالقة لنائبة الكنيست ستاف شافير من حزب العمل هو ما سيتذكره الجميع من مُداولات البارحة، ومنذ البارحة تضج شبكة الإنترنت الإسرائيلية بردود الفعل على الخطاب.

معروف عن زحالقة أنه العدو اللدود للأحزاب اليمينية الإسرائيلية، وعلى رأسها الليكود، البيت اليهودي وإسرائيل بيتنا. ولكنه البارحة ركّز الهجوم على نائبة الكنيست الشابة شافير المعروف بمعارضتها لسياسة الحكومة الاقتصادية.

وهذا ما قاله زحالقة: "حضرة السيدة المنادية بالعدل الاجتماعي، ستاف شافير، لم يسبق أنها تحدثت معي بكلمة واحدة. وحتى لم تلقِ يومًا عليّ التحية. أنا شفاف، بالنسبة لها. فالعرب لا وجود لهم". وأضاف زحالقة واصفا شافير بالقول " تمارس عنصرية بالسكوت، والتجاهل. منذ دخولك الكنيست لم تقولي لي كلمة واحدة، حتى لم تُلق عليّ يومًا التحية. أُحاول بكل قوتي أن أُلقي عليك التحية لكن دون استجابة منك".

وانتقل زحالقة من هناك مُباشرة لمهاجمة حزب شافير، الذي يُعتبر داعمًا لفكرة الدولة الفلسطينية بخلاف أحزاب اليمين. وقال زحالقة: "حزب العمل هو أب وأم العنصرية، أنتم أوجدتم العنصرية. من سلبنا أرضنا فهم ليسوا أولئك الذين يقولون الموت للعرب، بل أولئك الذين قالوا "جلبنا لكم السلام".

وأضاف: "من تسبب لنا بأكبر قدر من الأذى؟ الليكود أم حزب العمل؟ بنى الليكود المستوطنات قرب البلدات العربية، أما أنتم فبنيتم الكيبوتسات الخاصة بكم، على خرائب بلادنا".

نُشر خطاب زحالقة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي في إسرائيل وتحديدًا من قبل نُشطاء اليمين.

تحول زحالقة بين ليلة وضحاها إلى بطل لدى مناصري اليمين، لأنه هاجم حزب العمل والنائبة شافير تحديدًا. تمت مشاركة فيديو خطاب زحالقة عشرات آلاف المرات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وحظي بردود مثل "حتى العرب يكرهون اليساريين"، "زحالقة يكره من يُحبه"، "زحالقة يقول الحقيقة في وجه اليسار المتملق".

وكذلك، انتشرت بسرعة أيضًا التعليقات الساخرة من كلام زحالقة. أكد معظمها على انزعاج زحالقة من كون شافير لا تقول له "مرحبًا"، في أروقة الكنيست:

جمال زحالقة: "إنها لا تُلقِ عليّ التحية"

جمال زحالقة: "إنها لا تُلقِ عليّ التحية"

"عنصرية بالصمت، تتجاهل إنسان ما"

"عنصرية بالصمت، تتجاهل إنسان ما"