نشرت مواقع إعلامية موالية للنظام الإيراني، بيانا خاصا للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، بمناسبة الحج وعيد الأضحى الموشك، شدّد فيه لهجته ضد حكام السعودية ورعايتهم لمناسك الحج في مكة. وجاء في البيان أن السعودية "هبطت بالحج إلى منزلة سفرة زيارة وسياحة"، وأنها "تخفي عداءها وحقدها على الشعب الإيراني". ونعت خامنئي حكام السعودية بأنهم "شياطين صغار حقراء".

وجاء في نص النداء الذي عمّمه خامنئي "الذين يهبطون بالحجّ إلى سفرة زيارية - سياحية، ويخفون عداءهم وحقدهم على الشعب الإيراني المؤمن الثوري وراء عنوان "تسييس الحج"، هم شياطين صغار حقراء ترتعد فرائصهم من تعرض مطامع الشيطان الأكبر - أميركا – للخطر".

وتابع باتهام السعودية بالقصور وعدم تحمل المسؤولية حيال حادثتين أليمتين (أحداث منى، وحادثة سقوط رافعة في الحرم المكي) وقعتا العام الفائت أثناء الحج، وأسفرتا عن وقوع المئات من القتلى والجرحى، قائلا في لسان النداء "الحكام السعوديون مقصّرون في كلا الحادثتين، وهذا شيء أجمع عليه كل الحاضرين والمراقبين و المحللين التقنيين. وقد طرحتْ ظنونٌ من قبل بعض المختصين حول عمدية الحادث".

وهاجم المرشد الأعلى الرعاية المطلقة للسعودية لمناسك الحج وتمييزها ضد الحجاج الإيرانيين، وأضاف أن هَمّ السعودية هو السياحة وجمع الأموال أكثر من العبادة. واتّهم آل سعود بأنهم يتحالفون مع إسرائيل والولايات المتحدة، ويضحون بمسلمات عربية وإسلامية بهدف إرضاء الغرب وإسرائيل، وحسب وصفه " هم متلاعبون سياسيون لا يعرفون الله، ويمدون يد الصداقة نحو الكيان الصهيوني".