أريية برمنه، من منطقة جاوة في  إندونيسيا، عمره 10 سنوات فقط، ولكن وصل وزنه إلى 192 كيلوغراما. وهو يعاني من شهوة لتناول الطعام غير مسيطر عليها وهي تكلفه وتكلف عائلته ثمنا باهظا. "ليس لدينا ما يكفي من المال لشراء كمية الأكل الضرورية له، ولدينا التزامات مالية وذلك بعد أن استلفنا الأموال لتوفير الطعام الضروري له"، قال الوالدان الحائران.

يتناول أرييه خمس وجبات يوميا، وكمية الطعام التي يتناولها تكفي لشخصين بالغين لديهما رغبة جيدة للأكل. ولأن جسمه كبيرا، فلا يمكن العثور على ملابس ملائمة له، ويغطي جسمه ببطانية من قماش. هكذا يبدو يومه: تناول الأكل، النوم، والجلوس المستمر في المرحاض. لا يتعلم في المدرسة، لأنه من الصعب عليه التحرك، ولا يستطيع المشي.

وبما أنه يعاني من نمط الحياة هذا، فهو متعب بشكل خاص ويعاني من ضيق في التنفس. حدد الأطباء أن هذه الأعراض تشهد على أن حياته أصبحت معرضة للخطر ويجب وقف هذه الزيادة في الوزن فورا - وإلا ستكون النتائج مميتة.

لم يتوقع الوالدان هذه الحالة ولم يكونا مستعدين. كان وزن أرييه عند الولادة سليما تماما، 3.2 كغم، ولكن كانت لديه شهوة للأكل بشكل خاصة، تقول والدته. "لقد كبُر ابني بسرعة غريبة وأنا قلقة على صحته، ولا أعرف أية طريقة لإنقاص الوزن سوى إعطائه طعام بكمية أقل".

ويحاول والداه الآن اتخاذ خطوة لإنقاذ حياته. لذلك قررا أن يمنعاه من تناول أي طعام وأن يسمحا له بتناول الأرز البني. نتمنى لأريية الولد المحبوب النجاح في خفض وزنه وأن يعود ليمارس حياة روتينية عادية بسرعة وألا يحتاج قراؤنا أبدا إلى حمية غذائية تعتمد على تناول الأرز البني فقط.