في إطار حملة "رحلة بقطار الأنفاق بلا بنطال" العالمية، التي تزداد رواجا سنة بعد سنة وتتسع رقعتها إلى عواصم جديدة في العالم بعد أن بدأت في نيويورك، شارك عشرات الإسرائيليين في الحملة مستقلين القطار الخفيف في القدس "بلا بنطال"، ومثيرين الاستغراب على وجوه الإسرائيليين، خاصة المتديّنين منهم، الذين لم يفهموا ما يجري من حولهم.

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يذكر أن الحدث أثار ضجة في مختلف عواصم العالم لمرأى أشخاص لا يرتدون سراويلهم، مكتفين بارتداء قمصان وملابس داخلية استجابة للمبادرة. وكانت المبادرة قد انطلقت في نيويورك عام 2002، وهدفها الحصول على بعض المرح وزرع الابتسامة على وجوه الناس.

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

ويطالب القائمون على المبادرة أن يكتفي المشاركون بالقول إنهم نسوا ارتداء سراويلهم، في حال سألهم شخص عن ذلك.

شاهدوا الصور:

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)

يوم بلا بنطال في القطار الخفيف في القدس يناير/ كانون الثاني 2015 (Nati Shohat/Flash90)