يصعب أحيانًا في هذه الأيام تذكر ذلك الطموح القديم الذي تحلم به دولة إسرائيل وهو أن تعيش بانسجام وتعاون تام مع عرب إسرائيل والفلسطينيين. أنستنا أعوام من الصراع والحروب الرغبة بالسلام، ورغم أننا يومًا لم ننس أو تنازلنا عن ذلك تمامًا، فيرى المتفائلون من اليساريين أيضًا أن ذلك يبدو أبعد من أي وقت مضى.

بينما بدأ غبار حرب عملية "الجرف الصامد" يترسب ها نحن ندخل فترة إعادة التأهيل. وفي فترات إعادة التأهيل هذه تحديدًا، بينما الأمل بتحقيق السلام بعيد، ربما من المستحسن أن نتذكر ذلك السلام.

ليس هناك أفضل من الحمص الجيّد لنتذكر الأشياء المشتركة بين الشعبين. بدأت "مبادرة الحمص" (Hummus Initiative) انطلاقًا من هذا الأساس والتي تطلب من كل مواطني العالم التقاط صور "حمسلفي" لهم لوقف كلام الكراهية على شبكة الإنترنت وللبدء بالتحدث عن السلام.

كتب مبادرو "الحمسلفي": "في الوقت الذي يصبح فيه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أشد وأقوى، نحن نستنكر موجة العنف الجسدي واللفظي المتزايدة التي تحدث الآن خلف حدود الحرب ذاتها الآن، على شبكة الإنترنت أيضًا وفي الحياة العادية.

"تحاول حركتنا هذه أن تؤكد على الأشياء المشتركة بين طرفي النزاع بدل الحديث فقط عما يباعدنا. الحمص هو أحد تلك العوامل التي تجمع بيننا وهو يمثل قيم الوفاق وصدق النية. لهذا السبب اخترناه رمزًا لنا".

ربما تبدو المبادرة ساذجة ولكنها بدأت بجمع عدد، ليس بقليل، من الأشخاص الذين تصوروا بينما هم يأكلون الحمص. هاكم بعض الصور اللطيفة، على أي حال:

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative

Hummus Initiative