نشرَ تنظيم القاعدة يوم الجمعة المُنصرم تسجيلا صوتيّا لابن مُؤسِّس التنظيم، حمزة بن لادن. تمّ تحميل التسجيل لموقع التنظيم على الإنترنيت، كما وقام مؤيّدون بمُشاركته عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

حمزة، الذي بلغَ مطلعَ العشرينات من عمره، هو الابن الأصغر لِبِن لادن من زوجته الثالثة. ووفقا لتقارير، فقد قادَ حمزة مُسبقا سلسلة من الهجمات في أفغانستان وباكستان، ويتوقّع له الكثيرون منصبا ودورا بارزان في المنظمة، كخليفة لأبيه.

يُنادي حمزة، في التسجيل الذي نُشِرَ في نهاية الأسبوع الأخير، بمُهاجمة الولايات المُتّحدة وحلفائها. إذ يدعو المُؤمنين في كابول، بغداد، وغزة لإقامة جهاد ضدّ واشنطن، لندن، باريس وتل أبيب. ليس معروفا اليوم مكانُ تواجد حمزة، غير أن هذا التسجيل هو المرة الأولى التي يتم فيها تقديمه كعضو رسميّ للتنظيم.

والدُ حمزة، أُسامة بن لادن، هو مُؤسِّس وقائد تنظيم القاعدة الإرهابيّ. ووفقا لتقارير، لأسامة عشرون ابنا، يشترك قسم منهم حتّى اليوم بتخطيط وتنفيذ أعمال إرهابيّة. كان أسامة مسؤولا خلال حياته عن سلسلة هجمات إرهابيّة في أرجاء العالم، قُتل أثناءها آلاف الأشخاص، ومن بينها هجمة الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتّحدة. تمّ اغتياله وقتله عام 2011 في منزله القابع في أبوت آباد، باكستان، وذلك أثناء حملة لوحدة الكوماندوز الأمريكيّة "أسود البحر" (SEAL). تولّى أيمن الظواهريّ قيادة التنظيم بعد وفاته.