أطلقت جهات فلسطينية مجهولة أمس، السبت، رسائل SMS تهديدية باسم الجناح العسكري لحركة حماس إلى هواتف نقالة لإسرائيليين، وكُتب فيها: "تحذير للصهاينة. صواريخ القسّام تنتظركم. إنْ كنتم تريدون الحياة فاخرجوا من بلادنا". وقد تلقّى هذه الرسائل الكثير من الناطقين الرسميين باسم وزارات الحكومة، والناطقين الرسميين باسم الوزراء ونواب الوزراء.

رسائل ال- SMS التهديدية باسم الجناح العسكري لحركة حماس

رسائل ال- SMS التهديدية باسم الجناح العسكري لحركة حماس

رسائل ال- SMS التهديدية باسم الجناح العسكري لحركة حماس

رسائل ال- SMS التهديدية باسم الجناح العسكري لحركة حماس

وقد جاء إرسال الرسائل النصّية بعد أن سُمح يوم الخميس (20.3) بالنشر أنّ الجيش الإسرائيلي كشف عن نفق إرهابي هجومي، تم حفره من أراضي قطاع غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية، حيث أن فتحته في التفافي غزة. وعقدت حماس في نفس اليوم مؤتمرًا صحفيّا، تطرّق من خلاله مسؤولون في الحركة إلى الكشف عن النفق.

قال الناطق باسم الجناح العسكري لحركة حماس، أبو عبيدة، في المؤتمر الصحفي: "أعلن العدو الصهيوني الليلة عن كشف نفق لنا من شرق خان يونس. إنّهم يعرضون ذلك كإنجاز مهمّ، ولكن الحديث ليس عن نفق جديد أو إحباط عملية. فقد اكتشف النفق قبل ثلاثة أيام من قبل إسرائيل، بعد أن أدّت ويلات الطقس القاسي خلال الشتاء إلى انهياره".

وقد كانت حماس قد أرسلت في الماضي رسائل نصّية إلى إسرائيليين وكتبت فيها تهديدات كثيرة. وبالإضافة إلى ذلك فقد نشرت الحركة في الماضي أفلامًا دعائية توجّهت من خلالها إلى الإسرائيليين بالعبرية. في وقت سابق أمس نجح رجال حماس في اختراق موقع ISRAEL DEFENSE واستخدموا خدمة الرسائل الإخبارية الخاصة به لإرسال رسالة للمشتركين.

وفي الرسالة الإلكترونية التي أرسلها التنظيم الإرهابي قيل إنّهم ينوون الثأر لمقتل الشيخ أحمد ياسين وأنّهم لن ينسوا أبدًا عملية قتله. وقد كُتبت الرسالة بصيغة مشوّهة حيث على ما يبدو أنّهم استخدموا خدمات ترجمة جوجل، ولكن قيل إنّهم يستعدّون للثأر.

ويعتبر ISRAEL DEFENSE موقع متخصّص في الشؤون الأمنية، بل وينظّم ويساعد على عقد مؤتمرات حول مختلف المواضيع الأمنية. ومن بين الأمور التي يتناولها الموقع هناك القضايا الاستخباراتية، الجوّ، اليابسة، البحر، الصناعة الأمنية وغيرها. العديد من قرّائه ومتصفّحيه هم من ضمن الشريحة الأمنية في إسرائيل. ويبدو أنّ هذا الإجراء قد جاء كنوع من ردّ الفعل لدى حماس على حادث إطلاق النار الذي وقع صباح يوم السبت في مخيّم جنين للّاجئين والذي أسفر عن مقتل أحد نشطاء حماس وابن أحد كبار الحركة، حمزة أبو الهيجا.

وقد قُتل معه بنيران قوات الجيش الإسرائيلي والقوات الخاصّة مسلّحان آخران كانا في منزل أبو الهيجا حين وصلت القوّات إلى المكان. وأصيب مسلّح رابع بجروح خطرة. وأصيب في الحادثة مقاتلان بإصابات طفيفة.