كشفت مصادر مقربة من قيادة حركة حماس في قطاع غزة، عن لحظات توتر شديدة عاشتها قيادات الحركة، التي تابعت بقلق بالغ الأحداث التي جرت في تركيا ساعات الفجر الأولى من يوم السبت الماضي مع محاولة الانقلاب على نظام الرئيس، رجب طيب أردوغان.

وتعتبر حركة حماس ونشطائها أردوغان، من الشخصيات الوحيدة التي تساند الحركة باستمرار في جميع مواقفها وتعتبره سندا حقيقيا لها في ظل ما تتعرض له الحركة من ضغوط سياسية من كافة الدول وخاصةً التي كانت تربطها بها علاقات سابقة ضمن حلفها مع إيران وسوريا وغيرهم.

وقالت مصادر أن قيادة الحركة في غزة وقطر كانت على اتصال مباشر بينهما خلال متابعتهما للأحداث وسط قلق كبير مما يجري، وأن اتصالات كانت تجري بين قيادة الحركة في قطر ومسؤولين تابعين لها متواجدين في اسطنبول لمعرفة حقيقة ما يدور.

وأشارت المصادر إلى أن حالة من التوتر الشديد بدت تسيطر لوقت على تصرفات قيادات الحركة في ظل متابعة الأوضاع وخاصةً مع إعلان الانقلابين، بيان سيطرة الجيش التركي على مفاصل الحكم من خلال التلفزيون الرسمي.

وتنفست قيادات حماس الصعداء مع خروج الأتراك إلى الشوارع وبدء مناهضتهم للانقلاب، علما أنهم كانوا بحالة توتر مع ظهور أردوغان عبر فيديو تم بثه عبر برامج انترنت على الجوال ما كان يشير إلى صعوبة الأوضاع حينها.

المصادر ذكرت أن قيادة حماس أصدرت أوامر، مع نجاح نظام أردوغان بإعادة السيطرة على الوضع، بالدعاء له ولتركيا خلال صلاة الفجر والدعوة لمسيرات حاشدة تأييدا له.