اعتبرت حركة حماس رفض مشروع القرار الفلسطيني في مجلس الامن الدولي "فشلا اضافيا" للرئيس محمود عباس والاستمرار في خيار التسوية، متهمة الرئيس محمود عباس مجددا ب"التفرد بالقرار الفلسطيني".

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس لوكالة فرانس برس "هذا فشل اضافي لخيارات التسوية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال" وتابع "هذه خطوة منفردة من ابو مازن كمختطف للقرار الفلسطيني ومتفرد به".

وقالت الحركة، في بيان لها اليوم الاربعاء، "رغم أن إسقاط القرار في مجلس الأمن يكشف عن عورة هذه المؤسسة التي تحركها الولايات المتحدة وإسرائيل، ولا تأبه لحقوق الشعب الفلسطيني إلا أن هذا الفشل جاء ليدق الجرس أمام كل القوى الفلسطينية للإمساك بدفة الأمور، ومنع المزيد من العبث بالقضية الذي تمارسه مجموعة أوسلو".

وحذرت "حماس" من خطورة ما تخفيه هذه الخطوة من عودة مرة أخرى إلى دوامة مفاوضات "تقود إلى أسوأ سيناريو لتصفية القضية".

و دعت حركة "حماس" كل القوى والفصائل الفلسطينية إلى مؤتمر وطني للتوافق على برنامج وطني "يضع حدًّا للتنازلات, ويؤكد على الحقوق الثابتة, ويستنهض الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم للوقوف في وجه الاحتلال الصهيوني المجرم، معتمدين على الله أولاً ثم على المقاومة بكل أشكالها".