ذكرت مصادر في قطاع غزة، أن حركة حماس نشرت في الأشهر الأخيرة كاميرات حديثة على طول الحدود مع مصر وإسرائيل.

وبحسب المصادر فإن ذلك يفسر حقيقة الفيديوهات التي انتشرت للجيش المصري وهو يطلق النار تجاه فلسطينيين على الحدود ما أدى لمقتل أحدهم في نهاية شهر ديسمبر الماضي.

ووفقا للمصادر، فإن الكاميرات تعمل بأنظمة حديثة ومتطورة ويتم مراقبتها وتحريكها وتخفيها حماس على طول الحدود منعا لاكتشافها وتستخدمها برصد القوات الإسرائيلية عن قرب في كثير من الأوقات، حيث تنتشر تلك الكاميرات بشكل كبير على الحدود الشرقية من جنوب ووسط القطاع وأن ليس إسرائيل الهدف الوحيد منها بل أيضا أي حركة لمتعاونين فلسطينيين مع المخابرات الإسرائيلية أو حتى محاولة التعرف على مطلقي الصواريخ.

المصادر ذكرت أيضا، أن غالبية المناطق حتى داخل قطاع غزة أصبحت تحت رقابة كثيفة مع نشر حماس لمزيد من الكاميرات لمراقبة أي تصرفات أمنية من قبل أي جهات خاصةً المحسوبين أو مناصرين داعش والذين شكلوا كثيرا من الخطر على أمن حماس بتفجيرهم سلسلة عبوات في سيارات وقرب مواقع أمنية.