قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إن غارة جوية إسرائيلية قتلت ثلاثة من كبار قادتها العسكريين في قطاع غزة اليوم الخميس في أوضح مؤشر حتى الآن على أن إسرائيل تركز هجومها على من يقودون الهجمات من القطاع.

ولم يصدر تعقيب فوري من الجيش الإسرائيلي على مقتل أكبر قادة لحماس منذ بدء الهجوم على القطاع قبل ستة أسابيع بهدف معلن وهو وقف هجمات الصواريخ.

وقالت حماس إن القادة هم رائد العطار، قائد اللواء الجنوبي للجناح العسكري لحركة حماس، ومحمد أبو شمالة،  ومحمد برهوم. وأضافت أنهم قتلوا في تفجير منزل في رفح بجنوب القطاع.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الطائرات شنت 20 هجوما على قطاع غزة اليوم الخميس لكنها لم تذكر مزيدا من التفاصيل.

وفي وقت متأخر يوم الثلاثاء استهدفت إسرائيل قائد الجناح العسكري لحماس محمد الضيف لكنها فشلت في قتله. وقالت حماس إن زوجة الضيف وابنه الرضيع البالغ من العمر سبعة أشهر قتلا في غارة جوية.

وانهارت محادثات بوساطة مصرية لإنهاء أسابيع من القتال بين إسرائيل وحماس وغيرها من الجماعات في غزة يوم الثلاثاء عندما تجدد العنف بعد عشرة أيام من الهدوء النسبي.

وتقول إسرائيل إنها قتلت مئات النشطاء الفلسطينيين في الصراع الذي قالت الأمم المتحدة إنه أدى إلى نزوح نحو 425 ألف شخص. وقتل 64 جنديا إسرائيليا فضلا عن مقتل ثلاثة مدنيين في إسرائيل.