أخلت أجهزة أمن حماس في غزة الليلة الماضية، مقراتها بشكل كامل خوفا من هجمات إسرائيلية إثر اكتشاف نفق هجومي للحركة تلاه عملية تفجير بالقدس يبدو أن الحركة تخوفت على إثر ذلك من أن تباغتها إسرائيل بهجمات عسكرية كما جرت العادة خلال الحرب الأخيرة.

ولوحظ انتشار مكثف لعناصر أجهزة أمن حماس خارج المواقع الأمنية التابعة لها وتحركات في مناطق مختلفة من القطاع لضبط الأمن في حال حصول أي تطورات أمنية ميدانية ولمنع حدوث فوضى في حال تم ذلك.

جانب من المناورة التي نفذتها وزارة الداخلية في حكومة حماس بكافة أجهزتها في مدينة غزة (Facebook)

جانب من المناورة التي نفذتها وزارة الداخلية في حكومة حماس بكافة أجهزتها في مدينة غزة (Facebook)

ونفذت أجهزة أمن حماس المختلفة مناورة أمنية واسعة صباح الثلاثاء في مدينة غزة شمل ذلك انفجارات وإطلاق نار وعمليات إخلاء جرحى من مناطق تتعرض لقصف إسرائيلي وضبط للأوضاع الداخلية في حالة أي تصعيد.

واستخدمت حماس من خلال مكبرات الصوت، أصوات لطائرات استطلاع إسرائيلية وأخرى حربية وكيفية التعامل مع ظهور الطيران وإمكانية استهداف مناطق معينة.

جانب من المناورة التي نفذتها وزارة الداخلية في حكومة حماس بكافة أجهزتها في مدينة غزة (Facebook)

جانب من المناورة التي نفذتها وزارة الداخلية في حكومة حماس بكافة أجهزتها في مدينة غزة (Facebook)

وتعد هذه خامس مناورة تدريبية تجريها خلال أسبوع في كافة محافظات قطاع غزة ضمن بهدف رفع كفاءة أجهزتها لضمان تقديم الخدمة للفلسطينيين في الظروف والأوقات الصعبة والطارئة وتعزيز الجبهة الداخلية.

ومن المقرر أن تجري أجهزة أمن حماس مناورة كبيرة في كافة محافظات قطاع غزة في وقت واحد خلال الأسبوعين القادمين.

ويبدو أن حماس تتخوف من هجوم عسكري إسرائيلي جديد على قطاع غزة في ظل التطورات الميدانية الأخيرة بكشف نفق هجومي والحديث عن عمل استخباري إسرائيلي شديد بغزة.