حكمت محكمة عسكرية تابعة لحماس في قطاع غزة ظهر الأحد على ناشط جهادي، اتهمته بالإخلال بالأمن العام وارتكاب جرم أمني، بالسجن 7 سنوات مع الأشغال الشاقة.

مصادر خاصة أوضحت أن المحكمة العسكرية اتهمت، عماد عبد الكريم القوقا، النجل الثاني لقائد مجموعات ألوية الناصر صلاح الدين الناشطة في غزة (أبو يوسف القوقا)، بالوقوف خلف عملية تفجير عبوة ناسفة جانب مقر أمني لقوات حماس في شمال مدينة غزة في شهر مايو من عام 2015.

ونشرت حماس فيديو قصير بعد ساعات من عملية التفجير تظهر شخص ملثم، قالت فيما بعد أنه القوقا، وهو يضع عبوة ناسفة ويفجرها بالمكان دون إصابات. ووقع التفجير في خضم تفجيرات أخرى طالت مقرات لحماس من قبل سلفيين جهاديين.

عماد هو النجل الثاني للقائد العسكري لمجموعات ألوية الناصر (أبو يوسف القوقا) الذي اغتالته إسرائيل باستخدام سيارة مفخخة وضعت قرب منزله في شهر أبريل 2006.

وأطلقت حماس منذ نحو شهرين العشرات من العناصر الجهادية في غزة بعد اعتقالهم لأكثر من عام إثر تفجيرات ومناوشات حصلت بينهم. وتشير معلومات إلى أن الإفراج عنهم تم بعد صفقة مع تنظيم ولاية سيناء التي توفر السلاح لحماس بغزة.

"أبو عبد الله المهاجر" جهادي من غزة يقاتل في سوريا أرسل منذ أيام رسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، اتهم فيها تنظيم ولاية سيناء بمحابة حماس على حساب الجهاديين في غزة الذين يتعرضون لهجوم من حماس باستمرار. وما لبث إلا أن قام بحذفها بعد أن قال أنها وصلت للجهات المختصة.