كشفت مصادر فلسطينية أن حركة حماس وجهت رسالة شديدة اللهجة تحذر فيها تنظيم جيش الإسلام الناشط في غزة من الإخلال بالأمن بعد شريط فيديو وصفه فيه التنظيم حماس التي تحكم قطاع غزة بأنها جهة "مرتدة" و "كافرة".

قالت المصادر إنّ التنظيم تلقى الرسالة منذ يومين فقط وتوعدت حماس قيادته بحرب بلا هوادة في حال فكروا بتنفيذ أي عمليات تفجيرية داخل مناطق غزة وأنها لن تسمح بالعبث بأمن الفلسطينيين من أجل "المهاترات الفكرية" المتجانسة مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأكدت الحركة في برقيتها أنها لن تقبل بوجود أي تنظيم ذو "فكر منحرف"، حسب وصفها، في تلك الرسالة، وأنها لن تسمح لأي تنظيم بأن يفرض أيدلوجيا فكرية تتبع لتنظيم يحاربه العالم وأنها تهدف لإحداث الاستقرار في غزة من خلال محاولات التوصل لتهدئة شاملة مع إسرائيل ورفع الحصار بشكل كلي من خلال الجهود التركية ولن تسمح لأي دولة بأن تتخذ أفكار جهة معينة كذريعة لإبقاء غزة محاصرة.

ولا يعرف الخطوات التي ستخطو باتجاهها حماس في حال افتعل تنظيم جيش الإسلام الذي أعلن بيعته لزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي أي أفعال لا ترغب فيها الحركة التي سيطرت على القطاع بقوة السلاح وحكمته لفترة بذلك.

وأرسلت حماس برقيتها لقيادة تنظيم جيش الإسلام بعد أيام من إصدار فيديو للتنظيم يتهم حماس بالكثير من الأفعال التي لا تمت للإسلام، وفقا لفكره الجهادي المرتبط مع داعش والذي أهدى الفيديو للبغدادي بصفته "أمير المؤمنين" كما جاء في الفيديو حينه.