أعلن موقع الرسالة المتعاطف مع حركة حماس اليوم عن إطلاق هاشتاج جديد في الشبكات الاجتماعية باسم #أعيدو_أبي احتجاجًا على الاعتقالات السياسية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. ويشعر رجال حماس، المتشجعون بسبب النجاح في الانتخابات الطلابية في جامعة بيرزيت، بأن الشباب يتعاطفون مع المقاومة وليس مع السلطة الفلسطينية، ويحاولون استغلال ذلك.

وقال موقع الرسالة: "تناول الهاشتاج صورة للأسير المحرر والقيادي السابق في الكتلة الإسلامية أيمن أبو عرام وهو يحتضن طفلته قبل اعتقاله. يشار إلى أن جهاز الأمن الوقائي في مدينة رام الله شنّ حملة مداهمات واعتقالات واسعة لمنازل أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت شملت ما يزيد عن 15 طالبًا، عُرف من بين المعتقلين أيمن أبو عرام".

ومع ذلك، فإن الهاشتاج الذي كان هدفه الاحتجاج على اعتقال أبو عرام لم ينتشر كالنار في الهشيم في الشبكات الاجتماعية كما كانت تتأمل حماس. فحتى الساعة العاشرة من يوم الثلاثاء، ظهر الهاشتاج أربع مرات فقط في الشبكات الاجتماعية، مما يشير إلى أن الجمهور الفلسطيني لا يضايقه الاعتقال كما اعتقدت حماس.