كشف في غزة أن جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، أجبر عوائل معتقلين من مطلقي الصواريخ، قبل الإفراج عنهم منذ أيام، بالتوقيع على تعهد لدفع تعويضات للحركة.

مصادر متنوعة قالت لـ المصدر أن حماس طالبت الأهالي بتوقيع إقرار وتعهد يضمن دفعهم لأموال الخسائر التي قد تتعرض لها الحركة جراء الغارات الجوية الإسرائيلية على مواقع كتائب القسام، الجناح المسلح للحركة، في أعقاب إطلاق صواريخ من غزة.

وأوضح الأمن الحمساوي لعوائل المعتقلين أنه في حال أطلق أي من أبنائهم مجددا الصواريخ تجاه بلدات إسرائيلية مجاورة للقطاع وقامت إسرائيل بقصف المواقع العسكرية فإنهم سيدفعون مبالغ مالية كبيرة، لقاء الخسائر التي يتسبب بها القصف.

ويهاجم سلاح الجو الإسرائيلي عادةً مواقع لحركة حماس في غزة كرد على عمليات إطلاق الصواريخ التي تتبناها جماعات سلفية جهادية وتلاحق حماس مطلقيها وتعتقلهم في كل مرة.

وتتكبد حركة حماس خسائر فادحة جراء الهجمات الجوية الإسرائيلية، تصل إلى عشرات آلاف الدولارات، لما تستهدفه تلك الغارات من أجهزة اتصالات ومراقبة حديثة وكاميرات خاصة وغيرها من المعدات التي تستخدم في الأعمال العسكرية.