كشفت مصادر حمساوية عن حالة تأهب كبيرة في أوساط الجناح العسكري ومجموعات مسلحة أخرى في قطاع غزة تخوفا من استئناف عمليات القتل المستهدف (الاغتيالات) من قبل الجيش الإسرائيلي بسبب التصعيد الميداني الأخير.

وقالت المصادر أن تعليمات مشددة صدرت للعناصر العسكرية المسلحة في تلك المجموعات والأجنحة المسلحة إلى أخذ الاحتياطات الأمنية المشددة التي تمنع تعرضهم لغارات جوية ينفذها سلاح الجو الإسرائيلي، قد تقضي بهم إلى القتل أو الإصابة.

وذكرت المصادر أن التعليمات التي صدرت، تتضمن منع العناصر الناشطة من التنقل إلا في الحالات الطارئة والتوقف عن حمل الهواتف النقالة واستخدامها.

المصادر قالت أن حماس تخشى من عمليات غادرة بعدما أجرت اتصالات هاتفية خلال الأيام الماضية مع مسؤولين قطريين وأتراك لتأكيد رغبتها في أنها غير معنية بالتصعيد العسكري مع الجيش الإسرائيلي وأنها تعمل على منع إطلاق الصواريخ بكل قوة وتعتقل مطلقيها.