كشف النقاب في قطاع غزة عن أن الأمن الخاص لحركة حماس أحبط مخطط هجوم كبير لعناصر موالية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، كان الهدف منه تنفيذ عمليات ضد قوات حماس بغزة.

وقالت المصادر إن حماس اعتقلت 10 أشخاص من عناصر سلفية جهادية توالي تنظيم داعش، بعد أن ثبت تورطهم في المخطط، وأن حملة كبيرة تنفذها حماس منذ اليوم الأخير من شهر رمضان، في منطقتي خانيونس ورفح، لاعتقال مزيد من العناصر المتورطة بالمخطط.

وأوضحت المصادر أن حماس عثرت على أموال وأسلحة مختلفة كان يتم إعدادها لتنفيذ هجمات، منها مهاجمة قوات الضبط الميداني التي تقوم على منع إطلاق الصواريخ، وكذلك مخططات لهجمات كانت ستنفذ لاقتحام مواقع خاصة بجهاز الأمن الداخلي.

وكشفت المصادر أن المخطط كان يشمل تنفيذ عمليات اغتيال باستخدام مسدسات "كاتم صوت"، وكانت ستستهدف قيادات أمنية في أجهزة أمن حماس التي تشرف على اعتقال وتعذيب العناصر الجهادية في غزة.

وأشارت إلى أن عددا من المعتقلين اعترفوا أن المخطط كان دون تنسيق رسمي مع تنظيم داعش في سيناء أو سوريا والعراق، وأنه كان بجهد خاص من قبل تلك العناصر السلفية الجهادية.

وذكرت مصادر أخرى أن حماس تتجهز لحملة اعتقالات عنيفة ضد السلفيين الجهاديين، وخاصةً العناصر التي تورطت في المخطط وأن هناك العشرات منهم لا زالوا هاربين.