في الأسبوع الماضي، سافر الصحفي نادر السراس (‏Nader Al Sarras‏) عندما كان في مترو الأنفاق‏‎ U8‎ ‎‏في برلين، ولاحظ فجأة شخصا يحمل محفظة مصنوعة من القماش وعليها نص باللغة العربية: "لا يوجد أي هدف لهذا النص إلا نشر الرعب في نفوس من يهاب اللغة العربية".

أصبحت الصورة التي التقطها السراس منتشرة كالنار في الهشيم في غضون ساعات، وحظيت خلال بضعة أيام بأكثر من 17 ألف مشاركة في الإنترنت ومقالات واسعة في وسائل الإعلام العالمية، التي أشارت إلى الحقيبة كرمز للصراع ضد الإسلاموفوبيا وكراهية الغرباء في أوروبا.

المصمم هيثم حداد وسناء جمالية من مدينة حيفا هما المسؤولان عن تصميم الحقيبة واللذان افتتحا قبل بضعة أشهر‏‎ ‎‏أستوديو للتصميم في حيفا واسمه حجر ورق ومقص. يقترح المصممان في الأستوديو الجديد في حيفا إعداد قمصان تحمل طباعة بالعربية إلى جانب رسومات من تصميمهما، والحقيبة المشهورة، طبعا. لقد عادا هذا الأسبوع من زيارة لهما في برلين نجحا فيها في بيع منتجات من تصميمهما. وعلى ما يبدو، فإن الحقيبة التي تظهر في البوست المنتشر، قد تم شراؤها هناك.

"لقد رغبنا في إنتاج تصميم يكون بسيطا من ناحية تصميمية، ولكن أن ينقل رسالة واضحة جدا"، وفق أقوال المصممَين. لقد تأثرنا في الحقيبة المشهورة التي تحمل الكتابة‎ This bag contains a gun a bomb a very large knife and loads of drugs ‎‏، التي كانت قصة نجاح في العام 2010، ولذلك رغبنا في تصميم منتج ذات صلة بنا وبروح فكاهية. إن نجاح الحقيبة في برلين هو نتيجة دمج عدة عوامل، ولكن ليس هناك شك أن توقيت ظهورها الآن، في ظل أجواء الخوف التي تسود في أوروبا حول اللغة العربية والنص التهكمي فيها، قد ساعدت جميعها على انتشارها جدا".