وصدرت آخر هذه الدعوات عن مجلس الامن الدولي الذي اعرب مساء الاحد عن "قلقه الشديد ازاء العدد المتزايد من الضحايا" في القطاع حيث قتل 508 فلسطيني على الاقل منذ بدء الهجوم الاسرائيلي في الثامن من تموز/يوليو، مجددا دعوته الى "وقف فوري للأعمال العدائية".

واعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة الاثنين مقتل ثلاثة فلسطينيين في قصف اسرائيلي اثنان منهم في مدينة غزة والثالث في مدينة رفح.

واكد انه "تم انتشال 16 جثة من تحت انقاض منزل عائلة ابو جامع (شرق خانيونس جنوب قطاع غزة) الذي تعرض للقصف الاحد"، بينما اعلنت مصادر طبية "انتشال ثلاث جثث اخرى من هذا المنزل لتصل حصيلة الشهداء الى 28" فلسطينيا.

وكان القدرة اعلن صباح الاثنين مقتل تسعة فلسطينيين بينهم اربعة اطفال في غارة جوية اسرائيلية على رفح جنوب القطاع. وينتمي جميع هؤلاء الى عائلة واحدة كانت تقيم في المنزل الذي استهدفه القصف.

وبذلك ترتفع الى 508 على الاقل عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو.

وسقط اكثر من 140 من القتلى الاحد الذي كان اليوم الاكثر دموية، وبينهم 72 فلسطينيا على الاقل معظمهم من النساء والاطفال والمسنين في قصف كثيف على حي الشجاعية شرق مدينة غزة ادى الى اصابة اكثر من 400 بجروح ايضا.

وفي صفوف الاسرائيليين، قتل 13 جنديا من لواء غولاني الشهير في الاربع والعشرين ساعة الماضية في قطاع غزة، مما يرفع الى 18 عدد العسكريين الذين قتلوا في الهجوم الذي اطلق عليه اسم "الجرف الصامد"، في اكبر حصيلة تمنى بها القوات الاسرائيلية منذ 2006.

اعلنت السلطات الاسرائيلية حالة الانذار صباح الاثنين في المدن القريبة من قطاع غزة ودعت السكان الى عدم مغادرة منازلهم، وفق ما نقلت الاذاعة العسكرية التي اكدت انها لا تستطيع اضافة تفاصيل بسبب الرقابة. وعادة يتم الاعلان عن الانذار في حالات تسلل فلسطينيين من قطاع غزة الى جنوب اسرائيل.

من جهتها، اعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس انها شنت عملية "خلف خطوط العدو" في شمال قطاع غزة ونجحت في تدمير جيب عسكري اسرائيلي، موضحة ان الاشتباكات ما زالت مستمرة من دون ان تحدد موقع العملية.

واكدت كتائب القسام ان العملية جاءت ردا على "مجزرة الشجاعية" في شرق مدينة غزة واسفرت عن مقتل 72 فلسطينيا على الاقل في قصف اسرائيلي.

واعلنت الاذاعة الاسرائيلية ان جنودا اسرائيليين "اصيبوا" في تبادل اطلاق النار دون توضيح ما اذا كان الامر يتعلق بجرحى او قتلى.

وكانت كتائب القسام اعلنت انها خطفت جنديا اسرائيليا في قطاع غزة، في خبر اثار فرحة عارمة في القطاع حيث خرج الالاف الى الشوارع احتفالا به. الا ان السفير الاسرائيلي في الامم المتحدة رون بروزور نفى ذلك في وقت لاحق.

من جهة اخرى، اعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) ان عدد النازحين الذين لجأوا الى المراكز التابعة لها في قطاع غزة وصل الى 81 الف نازح ويتم ايواؤهم في 61 مدرسة.

وفي اطار الجهود الدبلوماسية وبعد مداولات في جلسة مغلقة استمرت ساعتين، دعت الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن الدولي الى "العودة الى اتفاق وقف اطلاق النار الموقع في تشرين الثاني/نوفمبر 2012" بين اسرائيل وحماس.

كما دعا الى "احترام القوانين الدولية خصوصا حول حماية المدنيين"، وشدد "على ضرورة تحسين الوضع الانساني" في قطاع غزة.

من جهتها، اوردت وسائل الاعلام الاميركية الاحد مقتل اميركيين يحاربان في صفوف الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة، وذلك نقلا عن مصادر من اقارب واصدقاء لهما.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان اثنين من مواطنيها قتلا في اعمال العنف في غزة وكشفت عن اسميهما لكن لم تذكر ما اذا كانا مجندين في الجيش الاسرائيلي.

وفي اطار الجهود الدبلوماسية يصل الى القاهرة الاثنين وزير الخارجية الاميركي جون كيري والامين العام للامم المتحدة بان كي مون لاجراء محادثات حول وقف اطلاق نار في غزة.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما ان كيري سيتوجه الاثنين الى القاهرة للتوصل "لوقف فوري لاطلاق النار" معربا عن قلقه لارتفاع عدد القتلى في الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة الذي شهد الاحد اكثر ايام الهجوم الاسرائيلي دموية.

وقبل القاهرة سيتوجه الامين العام للامم المتحدة الى الكويت كما ان جولته تشمل كذلك القدس ورام الله وعمان.

وقد شهد عدد من العواصم الاوروبية الاحد تظاهرات شارك فيها الالاف احتجاجا على العملية العسكرية الاسرائيلية ضد قطاع غزة غالبيتها اتسم بالهدوء باستثناء باريس حيث انتهت التظاهرة التي حظرتها السلطات باعمال شغب وتخريب.